twitter
rss

Pages

Sunday, April 15, 2012

البيئـة بحث كامل

البيئـة

 -1-1-I مفهوم البيئـة:

كان ينظر إلى البيئة فيما مضى, من جوانبها الفيزيائية و البيولوجية, و لكن أصبح ينظر إليها الآن من جوانبها الاجتماعية و الإنسانية و الإقتصادية و الثقافية, فإذا كانت الجوانب البيولوجية و الفيزيائية تشكل الأساس الطبيعي للبيئة البشرية, فإن جوانبها الاجتماعية و الثقافية هي التي تحدد ما يحتاج إليه الإنسان من توجيهات و وسائل فكرية و تكنولوجية لفهم الموارد الطبيعية و استخدامها. [1]
-2-1-I أنواع البيئـة:
يمكن التمييز بين أنواع البيئة, نذكر منها ما يلي:
-1عند الإداريين: [2]
ينظر إلى البيئة على أنها المنظمة, و تؤدي أدوارها في محيط من البيئة تلتزم بنطاقها و تتقيد بحدودها, و تنقسم البيئة إلى نوعين أساسيين:
أ- البيئـة الداخلية: و تشمل النواحي التالية:
· الناحية الفنية و التكنولوجية: و تضم طرق العمل و الآلات المستخدمة في أدائه.
· التنظيم الرسمـي: و هو مجموعة القواعد و اللوائح و القوانين و التعليمات التي تضعها إدارة المنظمة, و التي تهدف إلى وضع نظام موحد يسير العمل بموجبه و يلتزم بحدوده.
ب- البيئة الخارجية: تنقسم البيئـة الخارجية إلى عدة أنواع:
· البيئة السياسية و الاقتصادية: بحيث لكل دولة نظام سياسي يحكمها, و يحدد هذا النظام السياسي نوع النظام الاقتصادي الذي يحكم ثروات المجتمع و يسيرها.
· البيئة الطبيعية أو المادية: تضم الخصائص الجغرافية لدولة ما بالإضافة إلى الثروات التي تمتلكها من ذهب و فحم و بترول ... الخ.
· البيئة الفنية أو التكنولوجيـة: و هي مجموعة الخبرات التي تبحث و تضيف إلى حصيلة المجتمع ما يمكن أن يستخدمه من اختراعات و إبداعات.
· البيئة التعليميـة: تتكون من مختلف المنشآت التعليمية التي تهدف إلى تعليم الفرد و تنمية مهاراته.
· البيئة النفسيـة: تضم الأفكار لدى الفرد ووجهات نظره وآماله و طموحه و عواطفه.
· البيئة الاجتماعيـة: و تمثل ثقافة مجتمع ما و تضم لغته, عاداته, تقاليده, و أنماط سلوكه.
-2 عند الاقتصادييـن:
لا يمكن تحديد البيئة إلا بالتحديد المسبق للنظام المعني ببحث بيئته, كذلك ينبغي أن نلاحظ أن البيئة و عناصرها تختلف باختلاف المستوى التجميعي الذي تنظر منه إلى النظام المراد دراسته (فرد, أسرة, دولة, مدينة, ...الخ). و كذلك باختلاف البعد الزمني. [3]
و البيئة هي مجموعة العوامل المادية و غير المادية, الديناميكية, أو الستاتيكية التي تؤثر و تأثر بالنظام إيجابياً أو سلباً. ومن المنظور الاقتصادي نميز الأنواع التالية من البيئة:
أ- البيئـة الحيوية: و تضم كل من الغلاف الجوي, الغلاف المائي و الغلاف اليابس.
ب- البيئة الاجتماعية: و فيها تبرز مجموعة النظم الاجتماعية, السياسية, الثقافية, و الإدارية التي وضعها الإنسان لينظم بها سير مجتمعه, و يدير منها خلالها حياة عشيرته و علاقتها بالبيئة الحيوية.
ج- البيئة التكنولوجية: تتألف من كل ما أنشأه أو صنعه الإنسان و أقامه في حيز البيئة الحيوية: المدن, الطرق, المزارع, المصانع, وسائل المواصلات و غيرها. و هذه البيئة هي من صنع الإنسان و تقع تحت إدارته و تحكمه.[4]
مما سبق يتضح أن البيئة بصفة عامة تنقسم إلى عنصريـن:
· العنصر الطبيعي: يقصد به الجوانب الفيزيقية و البيولوجية للبيئة و تفاعلاتها المتداخلة و ظواهرها الكلية, كما تشمل الثروات الطبيعية المتجددة (الزراعية, الغابات...) و غير المتجددة (المعادن والبترول).
· عنصر البيئة: و هو مفهوم أشمل, إذ يشمل العناصر البيولوجية و المادية للبيئة, بالإضافة إلى العنصر الصناعي أو المستحدث, و يشمل العوامل الإجتماعية حيث تبرز مجموعة النظم الاجتماعية, السياسية, الاقتصادية, الثقافية و الإدارية التي وضعها الإنسان لينظم حياته و يدير من خلالها نشاطه و علاقته الإجتماعية بمجموعة العناصر التي يتكون منها الوسط الطبيعي, كما يشمل الاختراعات و الابتكارات التي وضعها الإنسان للسيطرة على الطبيعة و كذا كافة نشاطات الإنسان التي يمارسها في بيئته.
-2-I المحيـط Contexte : البيئـة:






* مخاطر البيئة:
- يرتبط مفهوم البيئة عند كثير منا ليس فقط بمفهوم التلوث أو المشاكل المتعلقة بها أىالجانب المظلم فيها ...

وإنما بمفاهيم أخرى إيجابية مثل: وقاية- أولويات- جودة احتياجات ... سعياً لإيجاد جانب لها.

-
طرق الوقاية من المخاطرالبيئية:
-
تتلخص في النقاط الآتية:
-
اتخاذ الإجراءات الوقائية.
- النظافة والتى هى مفتاح الوقاية بكافة المقاييس:
أ- النظافة الشخصية.
ب- نظافة بيئة العمل.
ج- نظافة الآلات.
د- نظافة الملابس.
- الفحص الطبيالدوري.
- تحسين مستوي المناعة.
- تحسين نمط الحياة الرياضي.
- الارتقاءبالنظم الغذائية.
- اتباع العادات الصحية السليمة.
- تنقية المياه.
- الاستخدام المناسبللمبيداتالحشرية.
- التخلص الجيد من الفضلات.
- القضاء علي القوارضوالحشرات.
- التخلص من السيارات المتهالكة.
- التهوية الجيدة.
- الاختيارالمناسب لأي مكان يتعامل معه الإنسان.
- تقليلالضوضاء.
- وقاية الجسم:
أ- استخدام النظارات الواقية.
ب- أغطية الرأس.
ج- كريمات للجلد.
د- الملابسالواقية.
- وأخيراًً الرصد البيئي المستمر.
- وضع معايير للصحة.

- الأولويات الضرورية:
ما الذي ينقصنا إذا للمحافظة علي بيئتنا الجميلة؟ وحتىيعلق في ذهننا عند ذكر المصطلح الخاص بها الإطار الجمالي، وبحيث لا ينطوي فيما بعدعلي كلمات التلوث ومرادفاتها من إلحاق الأذى أو الضرر، تدمير الموارد ... الخ،ينبغى:
- إنشاء قاعدة بيانات توفر لنا المعلومات الأساسية لوضع قائمة بالأولوياتاللازمة للمحافظة علي موارد البيئة.
- عقوبات رادعة وصارمة لمن يخل بالبيئة حتىوإن كان ذلك داخل المنزل.
- التنسيق بين الجهات المختلفة المسئولة وبين الأفرادأيضاً.
- تنشيط الوعي بين المواطنين وشعوب العالم بعواقب الإضرار بالبيئة والذييظهرعلي المدى البعيد.
- توفير الاعتمادات المالية التي تساعد علي تنفيذ أية خططتتعلق بمجال البيئة.
- توفير الموارد البشرية المدربة في مجال الحفاظ عليالبيئة.
- إعداد خطط محددة للنهوض بقطاعات البيئة المختلفة.
- تنمية قطاعالإدارة البيئية من خلال تعميق الوعي، لأن عملية النهوض بالبيئة لاتقتصر علي مؤسسةأو جهاز بعينه مخصص لذلك وإنما هى مسئولية جميع قطاعات الدولة لأن البيئة تتشابكوتتداخل في جميع القطاعات.
- توفير عنصر المراقبة والمتابعةالمباشرة.

- تطبيق الجودة:
-
سياسة الجودة:
هي الشروطوالتوجيهات التى تحددها المنشأة أو الشركة فى مجال الجودة والمعدة مسبقا بواسطةالإدارة العليا.

- الجودة الشاملة (Total Quality):
التحسينالمستمر للجودة من خلال إدارة الجودة.

- تأكيد الجودة (Quality Assurance):
جميع الإجراءات المخططة والمنطقية اللازمة لتوفير الثقةالمناسبة للمنتج لتلبية احتياجات محددة والتي تختلف من شركة لشركة ومن فردلفرد.
ويوجد اتفاق عالمي يحتم علي:
الشركة التى تنتج منتج معين أنيكون لديها مستوى معين من الجودة ISO (المنظمة العالمية للتوحيد القياسي )
والهدف منه:التأكيد على جودة المنتج وثباته، وفي حالة عدم الالتزامبالمعايير القياسية للمنتج تعرض الجهة للمساءلة القانونية.
عيوب هذاالاتفاق:
1- ليست كل الدول متفقة عليه.
2- لا يوجد رقابات بهوية محددةمستوردة فيدخل فيها العنصر الأجنبي.

- احتياجات عامة (متصلةبتحقيق جودة حياة كل فرد):
-
التثقيف الصحي:
وهو وسيلة هامة وضروريةلضمانجودة الحياة، وهذاالتثقيف لابد وان تكون له قنوات متعددة تتمثل في:
1- وسائل الإعلام، وهى وسيلةقوية من وسائل التعليم ويمكن لوسائل الإعلام بوصفها أداة تعليمية، أن تكون وسيلةيتم تسخيرها للنهوض بمستوى الصحة. وللتلفزيون بشكل خاص أكبر أثر على الشباب وهوبصفته تلك له القدرة على أن يحدد تصورات أي إنسان سواء على نحو إيجابي أو على نحوسلبي، كما تلعب الوحدات الإعلامية المتنقلة والبرامج الإذاعية دوراً هاماً في هذاالشأن.
2- إزالة كافة الحواجز التنظيمية التي تعترض التثقيف في مجالالصحة.
3- وضع برامج ومواد تدريبية للمهتمين بالصحة تزكى الوعي بدورهم في عمليةالصحة من أجل تزويدهم بكل ما هو جديد وفعال في مجال الصحة الوقائية.
4- القضاءعلى الأمية لأنها تساهم بشكل ما أو بآخر على صحة الإنسان فالإنسان المتعلم يعرف كيفيقي نفسه أكثر من الشخص الذي لم يتلق أي نوع من أنواع التعليم.
5- تحديد الفجوةالتي توجد في مصادر الصحة التعليمية.
6- الحصول على تعليم أو تدريب فني على كلالمستويات الملائمة والذي يساهم في تحقيق الذات واحترام النفس واكتساب المهاراتوالذي يؤدى بدوره إلى تحقيق السلامة النفسية.
7- تشجيع استخدام الإنترنت فهيمصدراً هاماً للحصول على أية معلومات خاصة بالصحة سواء للطبيب أو المريض أوالصحيح.

- مواكبة التغيرات السريعة التى تمر بها الصحة على مستوى العالمبأسره، ولن يتم ذلك إلا عن طريق إنشاء هيئة استشارية رسمية في كل بلدان العالملمتابعة ما يطرأ من تغيرات في مجال الصحة وأن يكون من بين مهامها ضمان حصول كل فردعلى خدمات الرعاية الصحية وعلى أعلى مستوى، كما تتولى التنسيق بين الأجهزة المختلفةالتي تقوم بوضع الخطط في مجال العناية بالصحة.

- الحد من انتشار الأمراضالمعدية:
مثل مرض الإيدز، والتهابالكبدالوبائي، ... الخ، فقد أصبحت هناك ضرورة ملحة لتوسيع نطاق الخدماتالطبية ليس فقط للشخص المصاب وإنما للشخص الحامل لفيروسات هذه الأمراض، بل ووقايةالأصحاء منها وخاصة أن هذه الأمراض تنتقل من المرضى للأصحاء عن طريق الاتصال الجنسيوتعاطى المخدرات عن طريق الحقن الوريدي. فلابد من زيادة حملات التوعية التعليميةللوقاية منمرضالإيدزومن الإصابة بفيروسه وتجنب طرقالعدوىبهوعواقبه على كل من الرجل والمرأة في جميع الأعمار. توفير الأماكن المجهزة التيتعتني بهؤلاء المرضى وتأمين وسائل نقلهم مع توفير الرعاية الكاملة لهم لأن سلامةالمرضى لا تقل أهمية عن سلامة الشخص السليم وتحقيق رضائه النفسي. متابعة شركاتالأدوية لضمان توفير الأدوية والعقاقير وبأقل تكلفة ممكنة.

- توفيرخدمات الصحة العامة:
-
والتي تعتني بحماية مستوى الصحة وتحسينها من كافة نواحيهاوذلك عن طريق متابعة أحوال الصحة العامة:
1- ضمان سلامة الطعام، والماء،والهواء وذلك عن طريق هيئات مختصة وقوانين صارمة.
2- تشجيع السلوك الصحي السليمعن طريق الثواب والعقاب.
3- إنشاء حلقة اتصال بين الهيئات الصحية والمعاملوالمستشفيات وعيادات الأطباء الخاصة لضمان سرعة انتقال المعلومات.
4- تعزيزالبرامج الوقائية التي تتصدى لأخطار الصحة العامة ورفع شعار الوقاية خير من العلاج. وتكون في صورة برامج موجهة تؤكد على تغيير عاداتنا السيئة وتتمثل في ممارسة النشاطالرياضي واتباع أنظمة غذائية محددة وغيرها من الأساليب الوقائية الأخرى.
5- تكثيف الجهود لرسم المزيد من الخطط للقضاء أو على الأقل للحد من الأمراضالوافدة.
6- الاستجابة إلى قانون الطوارئ الذي يوجد من حولنا في البيئة وذلك عنطريق تقديم خدمات صحية على أعلى مستوى وبجودة عالية مع إمكانية الحصول عليهابسهولة.

- الحد من استخدام العقاقير- السجائر- الكحوليات:
أولاًلأنها تلوث البيئة، وثانياً لأنها تدمر صحة الإنسان وتؤدى إلى ارتفاع نسبة العنفوالجريمة. وينبغي اتباع السياسات التالية للحد من هذه الظاهرة:

1- تحسينالظروف المعيشية لمن لهم دخل منخفض، ومحاولة القضاء على ظاهرة البطالة لأن ذلك يؤدىإلى الانحراف.
2- عودةرقابة الأسرة أولاً، ثم يأتي دور المدرسة ثانياً في تربيةالأطفال من الناحية الأدبية والخلقية.
3- إنشاء برامج علاجية تهتم بالمدمنينوالتركيز على مرحلة ما بعد العلاج.
4- توفير الأماكن والمراكز الصحية التي تهتمبهؤلاء المرضى.
5- صرامة العقوبات القانونية لمن يقدم على عمل أي شئ يضربصحته.

- تقديم الدعم المالي:
زيادة الموارد المخصصة للصحة بشأنالطب الوقائي والبحوث المتعلقة بالأسباب والنتائج الاجتماعية والاقتصادية والسياسيةللمشاكل الصحية. وتلك المتصلة بإنتاج العقاقير، وبخدمات كبار السن أو ذى الإعاقاتوالمشاكل الصحية.

- الاهتمام بالمرأة:
المرأة لها دور كبير فيإقامة مجتمع صحي وسليم ويتضح ذلك في دورها كأم في تنشئة أطفالها على العادات الصحيةبل وفى أثناء حملها من اتباعها لعادات صحية سليمة. ويتمثل أيضا فيما تعده من نظامغذائي لأفراد أسرتها. فلابد من توجيه رعاية كبيرة وإرشادها إلى كل ما هو صحي لان كلذلك ينعكس على صحة الأجيال بل المجتمع بأسره.

- ضمان سلامة الغذاء والماءوالهواء:
يؤثر كلا من الماء والهواء والغذاء على صحة الإنسان، ونظرا لمايعانيه العالم بأسره من تلوث حاد في البيئة والذى يعنى بدوره تلوث ما نأكله من طعاموما نتنفسه من هواء وما نشربه من ماء، فلابد من اتخاذ إجراءات صارمة تحمى حياتنابدءا من عدم استخدام المبيدات الحشرية، المواد الكيميائية والنووية، الإكثار منالزرع والأشجار لأنها تمتص ثاني أكسيد الكربون من الجو، مع الاحتراس من عوادمالسيارات.

- المحافظة على تحقيق التوازن البيئى:
الحد من ظاهرةالتلوث، والمحافظة على البيئة وخاصة لوجود ظواهر عديدة تشكل خطرا ليس على الصحة فقطوإنما على الحياة التي نحياها بشكل عام مثل ظاهرةالاحترار العالمي (الاحتباس الحرارى)وهى تهدد الشعوب التي تعيش في المناطق الساحلية، كماأن إمكانية استخدام المواد المستنفدةلطبقةالأوزونومن قبيلتها المنتجات المحتوية على مركباتالكلوروفلوركربون والمواد الهالوجينية والمواد الرغوية واللدائن (ومنها البلاستيك) تلحق ضرراً بالغاً بالغلاف الجوى بسماحهللأشعة فوقالبنفسجيةبالنفاذ إلى سطح الأرض مما يتسبب في إلحاق ضرر بالغ لصحةالإنسان. هذا إلى جانب الآثار السامة المنبعثة من الموادالكيميائية.

وتلخيصاً لما سبق ذكره نجد أن جودة حياة كل إنسان تقاس بمايتبعه من أساليب في حياته، تجاه نفسه وتجاه بيئته. أليست كل هذه هموم على عاتقالبيئة!.



المشكلاتالبيئية



ما هي المشكلات البيئية؟
الذي أدي إلي ظهور مثل هذه المشكلات هو اختلال العلاقة بينالإنسان وبيئته التي يعيش فيها بالإضافة إلى أسباب أخرى خارجة عن إرادته.

1- المشكلة السكانية:-
إن الزيادة المستمرة في عددالسكان هي إحدى المشكلات الضخمة التي تؤرق شعوب الدول النامية . وهذه المشكلة هيالسبب في أية مشاكل أخرى قد تحدث للإنسان . فالتزايد الآخذ في التصاعد للسكان يلتهمأية تطورات تحدث من حولنا في البيئة في مختلف المجالات سواء صناعي ، غذائي ، تجاري، تعليمي ، اجتماعي ... إلخ . هذا بإلاضافة إلي ضعف معدلات الإنتاج وعدم تناسبها معمعدلات الاستهلاك الضخمة .

2- انتشار بعض العاداتوالخرافات:-
نعم ، توجد علاقة وطيدة بين المعتقدات التي يؤمن بهاالشخص وبين تدهور البيئة أو الإساءة إليها لأنها تؤثر بشكل ما أو بآخر علي حسناستغلاله لهذه الموارد والتي تنعكس من بعد عليه .

ومن أمثلة هذهالعادات الخاطئة:-
* المعتقدات الخاصة بالطب والعلاج مثل العلاجبالتمائم.
* معتقدات خاصة بالتفاؤل والتشاؤم : مثل اليمامة التي هي مصدرللتفاؤل . أما البومة أو الغراب أحد علامات التشاؤم مما يؤدي إلي القضاء عليهاوانقراضها ومعظم هذه الكائنات لها أهمية كبيرة في البيئة حيث أن البومة تأكلالحشرات وفي ظل انقراضها سيؤدي ذلك إلي زيادة أعداد الحشرات التي تضر بالمحاصيل .
*سلوكيات خاطئة مثل الأخذ بالثأر ، وهو نوعا ً من أنواع التلوث الفكري.

3- التنوع البيولوجي:-
يشمل جميع أنواع الكائنات الحية نباتية أو حيوانية إلي جانب الكائناتالدقيقة . وكل هذه الكائنات الحية تمثل الثروات الطبيعية وتشمل :-
1- النباتات .
2- الأحياء البحرية .
3- الطيور .
4- الحيوانات البرية والمائية .

وقد تعرضت أنواعا ً عديدة منها للانقراض والاختفاءوذلك لأسباب عديدة منها :-
1- أساليب الزراعة الخاطئة .
2- الحواجز التيقام الإنسان ببنائها مما كان لها أكبر الأثر في تهديد حياة الكثير من هذه الكائناتالحية وخاصة الطيور مثل سلوك الكهرباء والمنارات البحرية .
3- تدمير المواطنالرطبة والتي تستخدمها الأسماك والطيور كمأوي لهم حيث يتم تجفيفها لكي تتحول إليأراضي زراعية .
4- الصيد الجائر ، وتتم ممارسة الصيد علي أنه إحدى الوسائلالرياضية إلي جانب أنه مصدرا ً هاما ً من مصادر الغذاء .
5- استخدام المبيداتالحشرية التي لا تقضي علي الآفات فقط وإنما يمتد أثرها للإنسان والطيور.
6- الرعي بطرق غير سليمة مما يؤدي إلي تدهور المراعي الطبيعية . - الكشف عن البترولباستخدام المتفجرات ، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياهالتي توجد بها الشوائب البترولية في مياه البحر .
7- الكشف عن البترول باستخدامالمتفجرات ، كما أنه يتم تنظيف السفن البترولية لخزاناتها وتفريغ المياه التي توجدبها الشوائب البترولية في مياه البحر .

ينبغي أن نصون التنوع البيئي أو البيولوجي منالانقراض بأن نضع كلمة " لا " أمام كل سبب من الأسباب التي ذكرناها من قبل ، فالنفيهنا هو الحل لتجنب الوقوع في العديد من المشكلات .

4- التلوث:-
ماهو ... التلوث ؟ بالتأكيد يسأل كل إنسان نفسه عن ماهية التلوث أو تعريفه . فالتعريفالبسيط الذي يرقي إلي ذهن أي فرد منا : " كون الشيء غير نظيفا ً " والذي ينجم عنهبعد ذلك أضرار ومشاكل صحية للإنسان بل وللكائنات الحية ، والعالم بأكمله ولكن إذانظرنا لمفهوم التلوث بشكل أكثر علمية ودقة :-
" هو إحداث تغير في البيئة التيتحيط بالكائنات الحية بفعل الإنسان وأنشطته اليومية مما يؤدي إلي ظهور بعض المواردالتي لا تتلائم مع المكان الذي يعيش فيه الكائن الحي و يؤدي إلي اختلاله " والإنسانهو الذي يتحكم بشكل أساسي في جعل هذه الملوثات إما موردا ً نافعا ً أو تحويلها إليموارد ضارا ً ولنضرب مثلا ً لذلك :-
نجد أن الفضلات البيولوجية للحيوانات تشكلموردا ً نافعا ً إذا تم استخدامها مخصبات للتربة الزراعية ، إما إذا تم التخلص منهافي مصارف المياه ستؤدي إلي انتشار الأمراض والأوبئة . والإنسان هو السبب الرئيسي والأساسي في إحداث عملية التلوث فيالبيئة وظهور جميع الملوثات بأنواعها المختلفة وسوف نمثلها علي النحو التالي :-
الإنسان = التوسع الصناعي - التقدم التكنولوجي - سوء استخدام الموارد - الانفجار السكاني .
* فالإنسان هو الذي يخترع .
* وهو الذي يصنع .
* وهوالذي يستخدم .
* وهو المكون الأساسي للسكان .

المشاكل الصحية المتعلقة بالبيئة


[IMG]file:///C:/DOCUME%7E1/HAMCHE%7E1/LOCALS%7E1/Temp/msohtmlclip1/01/clip_image001.jpg[/IMG]

* المشاكل الصحية المتعلقةبالبيئة:
- إن الأمراض المعدية فى تزايدمستمر كل عام، وتقتل حوالي 17 مليون شخصاً فى العام الواحد، وعلى وجه الأخص الشبابوصغار السن فى الدول النامية وينتج ذلك عن أسباب عديدة تتداخل مع بعضها البعض منخلال البيئة التى تحيا فيها:

1- عدم توافر الرعاية والعناية الصحية.
2- الفقروعدم إتاحة موارد مالية لمكافحة الأمراض.
3- تلوث البيئة الحاد.
4- تزايدالاتصال والاحتكاك بين الأفراد مما يؤدى إلى إنتشار الأمراض وانتقالها بسهولة في ظلالتزايد السكاني المستمر.
5- السفر والتنقل من مكان لمكان.
6- التقدمالعلمي والتكنولوجي إحدى مسببات انتشار الأوبئة.
7- تغير المناخ.

- مسبباتالأمراض:
1- مسببات غير حية.
2- فيروسات.
3- مسببات حية.

1- مسببات غير حية:
شمس - رطوبة - حرارة - تربة - تغذية، وهى أمراض غير معدية "أمراض فسيولوجية" فهي غير طفيلية لاتنتقل من شخص إلى آخر.
2- مسببات حية:
أمراض معدية وتنتقلمن شخص لآخر وأمراض طفيلية وتنشأ من بكتريا أو فطر أو فيروس.
3- الفيروسات:
- يتركب أي فيرس من عنصرين:
1- حامض نووي (DNA أو RNA).
2- غطاء بروتيني لحماية الحامض النووي من العوامل البيئية والأنزيماتالمحللةللأحماضالأمينية.

وأول من أطلق مصطلح الفيروس هو "فينو فبسكى" وعرفه بأنه سائلحي معدي عديم التركيب الخلوي.

- الفيروسات في النباتاتوالحيوانات:

1

2

3

نبات

حيوان

كائن غير حي

صغيرة جداً

إجبارية التطفل

لا يتكاثر ولا يتنفس

شكلها كروي أو عضوي

يسبب أمراض معدية

لا يمتلك القدرات اللازمة للأنظمة

حامض نووي + بروتين

حساسة للحرارة والكيماويات

لا ينمو لها تمتلك أعضاء خاصةللتكاثر

شخصية وراثية تتنقل إلى الأبقار

عديم التركيب الخلوي

يتضاعف داخل العائل

يمكن الحصول مع بعض الفيروسات

يحدث له طفرات

فى صورة بلورات

- وأمثلة الأمراض الأخذة فى التزايدوالانتشار وسط خضم التلوث البيئي التي أدت إلى تدهور الأحوال الصحية للإنسان:
*
انتشار بعض الأمراض مثل:
-
الدرن:
يصنف على قمةقائمة الأمراض المؤدية للموت فى العالم بأسره بوجه عام، حيث حوالي 1/3 سكان العالممصابين بهذا المرض، وقد يهدد حياة أكثر من 100 مليون شخص على مدى الخمسين عاماالمقبلة. ويتفاقم هذا المرض فى كل عام عن الذي يسبقه لارتباطه بوباء مرضالإيدز.

- الملاريا:
يصاب بهذا المرض سنوياً ما بين 300- 400 مليون شخصاً، وقدارتفعت نسبة الضحايا من هذا المرض بحوالى 5 % منذ عام 1995 وغالبيتهم من الأطفال.

- الحساسيةالبيئية:
- وتنتج هذه الحساسية من إحدى العوامل الآتية:
- حبوب اللقاح.
- غبار القطن.
- شعر الحيوانات الأليفة.
- حساسية منالموكيت نتيجة للغبار والحشرات العالقة به.
- الأغذية المحفوظة والمعلباتومكسبات اللون.
- حساسية من أجهزة التكييف.
- حساسية ضوئية (من أشعةالشمس). 

 

- السرطان البيئي:
- ويعتمد علي عوامل عديدة تؤدي إلي حدوثه:
- عامل آدمي-------> وهذايعتمد علي درجة المناعة.
- عامل بيئي -------> والتعرض للملوثات.
- عامل طبي:
-
التعرض للأشعة.
- العلاج الهرمونى.
- عامل غذائي (الأغذية المحفوظة والشوى علي الفحم).
- ثقبطبقة الأوزونوالتعرضللأشعة فوقالبنفسجية.

* أنواع الأمراض السرطانية المنتشرة بسببملوثات البيئة:
-
يزداد سرطان المثانة في المناطق الريفية، وللعاملينفي مجالات الأشعة، وصناعات النسيج لأن بعض الأصباغ تسبب هذا السرطان.
- سرطانالجلد لمن يتعرضون لفترات طويلة للشمس.
- سرطان الدم للعاملين بمجال الأشعة.
- سرطان الشفة واللسان واللثة، للمدخنين وخاصة عند مضغالتبغ.
- سرطان الثدي.
- سرطانعنقالرحم.

* المشكلات الاجتماعية والنفسية:
1- التدخين.
2- الإدمان.
3- الخمور.

* انتشار أمراض سوء التغذية.

* أمراض القلب والشرايين:
-
مسبباتها الأساسية:
1- التدخين.
2- السمنة.
3- نوعية الغذاء.
4- قلة الحركة.
5- الضغوط النفسية.
6- تعاطي الكحوليات.  7- قلة تناول المنتجات البحرية. 

 

*مرض السكر:
-
ومعدل انتشار هذا المرض عالي للغاية نتيجة:
1- العوامل الوراثية.
2- السمنة المفرطة.
3- تناول أقراص منع الحمل.
4- البعد عن المجهود البدني.
5- كثرة عدد مرات الحمل والولادة.
6- تناول بعض العقاقير والأدوية مثل الكورتيزون.
7- التعرض لبعض الملوثاتالكيميائية.

Saturday, April 2, 2011

التدخين






التدخين

((بسم الله الرحمن الرحيم))
الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين نبينا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين
أما بعد...
===============================
مقدمة

ليس من عصر كثرت فيه التجارب كعصرنا هذا وكأن الإنسان قد أصيب بهوس التجارب وعدولها في كل ما يمت إلى حياته بصلة. وقد تكون هذه التجارب مجرد واجهه أو مدخل شرعي لممارسة كافة الرغبات والأهواء على اختلاف أنواعها وشذوذها حتى تتحول تلك التجارب أخيرا إلى عادة مستحكمة ظالمة تقود الإنسان حسب هواها ورغباتها. وأكثر ما ينطبق ذلك على عادة التدخين التي تحكمت بعقول الناس على اختلاف مللهم وعلمهم ومشاربهم.
عادة التدخين آفة حضارية كريهة أنزلت الإنسان العلل والأمراض كتأثيرها السيئ على الغدد الليمفاوية والنخامية والمراكز العصبية وتأثيرها الضار على القلب وضغط الدم والمجاري النفسية والمعدة والعضلات والعين والكثير من الأمراض المنتشرة.....
إنها تجارة العالم الرابحة ولكنه ربح حرام قائم على إتلاف الحياة وتدمير الإنسان عقلا وقلبا وإرادة وروحا والغريب أن الإنسان يقبل على شراء هذه السموم الفتاكة بلهفة وشوق لما تحدثه في كيانهم من تفاعل غريب تجعله يلح في طلبها إلى أن تقضي عليه .
لا شك أن إغراءات الأصدقاء الواقعين تحت تأثير هذه العادة هي التي تعمل على إدخال البسطاء إلى عالمها الزائف الخادع حتى لا يتمكن أي منهم من التخلص منها إلا بعد شق النفس هذا إذا قدر له الخروج
=========================
نبذة عن تاريخ التدخين
في أوائل القرن الســادس عشر ادخل مكتشفو أمريكا عادة التدخين إلى الحضــــــارة الأوروبية، ومصطلح نيكوتين الذي يتداوله الناس عند التحدث عن التدخين أخذ من اسم جون ني كوت سفير فرنسا في لشبونة والذي دافع عن التبغ وكان يؤكد أن للتدخين فوائد مثل إعادة الوعي وعلاج الكثير من الأمراض.
وحتى من هذه البداية لم يترك الموضوع دون مقاومة فقد قام كثيرون بمعارضته وخصوصا (جيمس الأول) في كتابه "مقاومة التبغ" حيث اعتبر التدخين وسيلة هدامة للصحة.
أما السيجارة التي يعرفها الناس بشكلها الحالي فقد ظهرت في البـــرازيل عـــــام 1870ميلادي .

متفرقات عن التدخين============================
1 - المدخنون معرضون لطوارئ العمل أكثر من غير المدخنين.
2 - وإهمال أعقاب السجاير يسبب حرائق كثيرة في البيوت والمعامل.
3 - يحوي النصف الأخير من السيجارة المشتعلة مواد ضارة أكثر من نصفها الأول.
4 - يقول الأطباء - الدلائل قوية لدرجة لا تسمح لضمائرنا كأطباء مسؤولين عن إنقاذ الحياة إلا أن ننذر الناس بالمخاطر التي يعرضون أنفسهم لها إذا استمروا في التدخين.
5 - أحسن دفاع ضد خطر التدخين هو عدم التدخين.
6 - التدخين يضعف الإنجازات في عالم الرياضة
================================
ما هي الدوافع التي تحمل الشباب على التدخين؟
هناك عدة عوامل دون أن يكون لأي منها أفضلية أو أهمية خاصة على ما عداها ولكل شاب أو مراهق دوافعه الخاصة التي قد تختلف عن دوافع الآخرين. وأهم هذه الدوافع هي كالآتي:
1 - تساهل الوالـــــــديـــــــن :
عندما ينغمس الأهل في مثل هذه العادات يصير سهلا على الولد أن يعتقد بأن هذه السجائر ليست بهذه الخطورة و إلا لما انغمس أهله وأقاربه فيها وبهذا فإن الأهل يشجعون أبنائهم عن سابق إصرار وتصميم على تدخين.
2 - الرغبة في المـغـامــــــــــرة :
إن المراهقين يسرهم أن يتعلموا أشياء جديدة وهم يحبون أن يظهروا أمام أقرانهم بمظهر المتبجحين العارفين بكل شيء، وهكذا فإنهم يجربون أمورا مختلفة في محاولة اكتساب معرفة أشياء عديدة. فيكفي للمراهق أن يجرب السيجارة للمرة الأولى كي يقع في شركها وبالتالي يصبح من السهل عليه أن يتناولها للمرة الثانية وهكذا.
3 - الاقتناع بواسطة الأصدقـاء :
الكثير من المراهقين يخشون أن يختلفوا عن غيرهم لاعتقادهم أن هذا من شأنه أن يقلل من ترحيب رفاقهم بهم.
4 - توفير السجــــــــــائــــــــــر :
إن أقرب السجائر تناولا للمراهق هي تلك الموجودة في بيته و بيئته .
حقائق علمية عن التدخين
الحقيقة الأولى:
إن التدخين يسبب أنواعا عديدة من السرطان -أهمها سرطان الرئة- لقد كان سرطان الرئة مرضا نادرا قبل الثلاثينات وليس هناك من شك أن أهم الأسباب التي أدت إلى هذه الزيادة الهائلة في الإصابات هو التدخين.
الحقيقة الثانية:
التدخين هو أهم الأسباب التي تؤدي إلى أمراض الرئة المزمنة وغير السرطانية. إنه لمن الواضح علميا أن التدخين يسبب تغييرات في القصبات الهوائية والرئة تتطور تدريجيا حتى تسبب التهاب القصبات المزمن
الحقيقة الثالثة:
التدخين يسبب تقلصا في شرايين القلب وهذا بدوره يسبب الذبحة القلبية فالأبحاث الطبية قد أظهرت بشكل غير قابل للجدل التأثير السيئ للتدخين على القلب وشرايينه.
الحقيقة الرابعة:
التدخين مضر جدا بالجنين. لقد أثبتت الدراسات أن النساء الحوامل المدخنات معرضات بنسبة عالية للولادة قبل الأوان وللإجهاض ولولادة الجنين ميتا ولموت الطفل في الأسابيع الأولى بعد الولادة.
الحقيقة الخامسة:
ارتبطت السجائر سببا بالعديد من الحالات المرضية و الاضطرابات الجسدية مثل تأخر شفاء الجروح ، والعقم ، وقرحة المعدة ، تهشش العظام
=============================
هل تعلمتحتوى السجائر علي 43 مادة كيميائية مسببة للسرطان و يعتبر التدخين السبب المباشر في 78% من سرطان الرئة ومعظم حالات تمدد الرئة والتهاب القصبات الهوائية المزمن ، كما يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والجلطة الدماغية
1ـ التدخين يحول الجسم إلى بيئة خصبة للأمراض
2ـ أن شركات السجائر الدولية تسوِّق للأسواق الخليجية والعربية سجائر تحتوي على كمية أكبر من النيكوتين والقطران عن تلك التي تسوّقها في الأسواق الأمريكية والأوروبية.
3ـ الشيشة أشد خطراً من الدخان لأنها تحتوي على نيكوتين يساوي واحد وخمسين سيجارة. .
أضرار التدخين تبدأ من اول سيجارة
التدخين "يضر منذ الدقائق الأولى" حسب خبراء أمريكيين






يبدأ التدخين بالإضرار بالبدن منذ الدقائق الأولى، وليس بعد سنوات، حسبما ورد في دراسة أمريكية ، وأظهرت هذه الدراسة التي نشرتها دورية "بحوث كيماوية في علم السموم" (Chemical Research in Toxicology)، أن المواد الكيماوية المتسببة في السرطان، تتكون سريعا بعد التدخين ، واعتبر العلماء الذين أنجزوا هذه الدراسة أن نتائجها تحذير قوي لكل من ينوي التدخين ، كما وصفت جمعية آش (رماد) لمكافحة التدخين هذه النتائج "بالمثيرة للخوف" محذرة من الاستمرار في التدخين ، ولم يعد خافيا على الكل أن ما ينجم عن التدخين من أمراض القلب إلى بعض أصناف السرطان، لكن هذه الدراسة تشير إلى أن التفاعل الذي يؤدي إلى هذه الأمراض يبدأ منذ تدخين أول سيجارة.
وانكب اهتمام العلماء على مستوى من الكيماويات يرتبط بالسرطان هي الهيدروكربونات العطرية متعددة الدورات (polycyclic aromatic hydrocarbons PAH) لدى 12 شخصا بعد التدخين ، وقد أضيفت جرعات من هذه المادة الكيميائية إلى سجائر هؤلاء الأشخاص. وبعد التدخين حول جسم المدخن هذه المادة إلى مادة كيميائية أخرى تلحق أضرارا بالحمض النووي (DNA) وارتبط مفعولها بالسرطان ، وأظهر البحث أن هذه العملية لا تحتاج سوى لمدة زمنية تتراوح مابين 15 دقيقة وثلاثين دقيقة للوقوع.

تدخين هو عملية يتم فيها حرق مادة، غالبًا ما تكون هذه المادة هي التبغ، حيث يتم تذوق الدخان أو استنشاقه. وتتم هذه العملية في المقام الأول باعتبارها ممارسة لتروح النفس عن طريق استخدام المخدر، حيث يَصدر عن الاحتراق المادة الفعالة في المخدر، مثل النيكوتين مما يجعلها متاحة للامتصاص من خلال الرئة وأحيانا تتم هذه الممارسة كجزء من الطقوس الدينية لكي تحدث حالة من الغفوة والتنوير الروحي. وتعد السجائر هي أكثر الوسائل شيوعًا للتدخين في الوقت الراهن، سواء كانت السيجارة منتجة صناعيا أو ملفوفة يدويًا من التبغ السائب وورق لف السجائر. وهناك وسائل أخرى للتدخين تتمثل في الغليون، السيجار، الشيشة، والبونج "غليون مائي"

يعد التدخين من أكثر المظاهر شيوعا لاستخدام المخدرات الترويحي. وفي الوقت الحاضر، يعد تدخين التبغ من أكثر أشكال التدخين شيوعًا حيث يمارسه أكثر من مليار شخص في معظم المجتمعات البشرية.وهناك أشكال أقل شيوعا للتدخين مثل تدخين الحشيش والأفيون. وتعتبر معظم المخدرات التي تُدخن إدمانية. وتصنف بعض المواد على أنها مخدرات صلبة مثل الهيروين والكوكايين الصلب. وهي مواد ذات نسبة استخدام محدودة حيث أنها غير متوفرة تجاريًا.

يرجع تاريخ التدخين إلى عام 5000 قبل الميلاد، حيث وُجد في العديد من الثقافات المختلفة حول العالم. وقد لازم التدخين قديما الاحتفالات الدينية; مثل تقديم القرابين للآلهة، طقوس التطهير، أو لتمكين الشامان والكهنة من تغيير عقولهم لأغراض التكهن والتنوير الروحي. جاء الاستكشاف والغزو الأوروبي للأمريكتين، لينتشر تدخين التبع في كل أنحاء العالم انتشارًا سريعًا. وفي مناطق مثل الهند وجنوب الصحراء الكبرى بأفريقيا، اندمج تدخين التبغ مع عمليات التدخين الشائعة في هذه الدول والتي يعد الحشيش أكثرها شيوعًا. أما في أوروبا فقد قدم التدخين نشاطًا اجتماعيًا جديدًا وشكلاً من أشكال تعاطي المخدرات لم يكن معروفًا من قبل.



اختلف طرق فهم التدخين عبر الزمن وتباينت من مكان إلى أخر، من حيث كونه مقدس أم فاحش، راقي أم مبتذل، دواء عام -ترياق- أم خطر على الصحة. ففي الآونة الأخيرة وبشكل أساسي في دول الغرب الصناعية، برز التدخين باعتباره ممارسة سلبية بشكل حاسم. في الوقت الحاضر، أثبتت الدراسات الطبية أن التدخين يعد من العوامل الرئيسية المسببة للعديد من الأمراض مثل: سرطان الرئة، النوبات القلبية، ومن الممكن أن يتسبب أيضًا في حدوث عيوب خلقية. وقد أدت المخاطر الصحية المثبتة عن التدخين، إلى قيام الكثير من الدول بفرض ضرائب عالية على منتجات التبغ، بالإضافة إلى القيام بحملات سنوية ضد التدخين في محاولة للحد من تدخين التبغ


التدخين ظاهرة عالمية ليس لها حدود ظهرت في أمريكا أول مرة تقريبا في العام 1492م حيث رأى بعض البحارة الأسبانيين شجرة الدخان عند اكتشافهم القارة الأمريكية. و أول ما ظهر الدخان في البلاد الإسلامية كان في أواخر المائة العاشرة من الهجرة النبوية، وأول من جلبه للبلاد الإسلامية هم النصارى .

مع انتشار ظاهرة التدخين بشكل كبير في السنين الأخيرة خاصة بين المراهقين و صغار السن اقل من 12 سنة كان لابد من الوقوف عند الأمر مما جعل عدة تشريعات عالمية تحاول سن قوانين للحد من ظاهرة تدخين القاصرين و مع تعالى أصوات المنظمات الصحية بضرورة الامتناع قدر الإمكان عن التدخين لما له من تأثيرات على صحة المدخن و المحيطين به بدأ المشرعون في وضع قوانين خاصة لمنع التدخين .

في 1991 صدر في المغرب قانون منع التدخين لكنه لم يدخل حيز التنفيذ إلا في 1996 .واليوم وبعد 18 سنة ومع البرلمانين الجدد تم اقترح قانون جديد من الفريق الاستقلالي وقد لقي إجماع في مجلس النواب والمستشارين وجاء هذا القانون ليتمم القانون القديم الذي صدر ناقص ولم تكن هناك آليات لتنفيده فقانون 1991 صالح لذلك الزمن واليوم نحن بحاجة لقانون جديد يواكب العصر الذي نعيشه و يرمم نواقص القوانين السابقة له واذا ما قمنا بمقارنة بين القانونين فالقانون السابق لم تكن فيه إلا غرامتين في حين أن القانون الجدد فيه 6 غرامات سنتطرق لها لاحقا .و قد ألزم القانون الجديد كتابة عبارة الدخان يقتل بشكل كبير وواضح على العكس من القانون القديم كانت مكتوبة بطريقة محتشمة التدخين مضر بالصحة قانون 15-91.

لقد اتخذت كل التدابير من اجل تطبيق القانون الجديد و تفادي كل معوقات القانون القديم ولكي يأخذ مساره الدستوري بعد صدوره في الجريدة الرسمية وقد أعطي المشرع مهلة شهرين كأجل لتطبيقه بعد صدوره في الجريدة الرسمية.

جاء هذا القانون نتيجة للأضرار التي تتسبب فيها السيجارة بالنسبة للمدخنين و غيرهم إضافة انو السيجارة تفتح أبواب لعدة مواد أخرى كالمخدرات و أشياء افضع..

"كل 10 تواني يموت واحد من المدخنين " السيجارة الكبيرة والصغير التبغ الرهيف والمعدل للاستنشاق .للمضغ والامتصاص أو الاستهلاك بواسطة الشيشة كلها تم ذكرها و منعها فى القانون الجديد

و حسب البرلماني عمر حجيرة ممثل الحزب عن الجهة الشرقة " "هدفه إنقاص 50 % من عدد سجائر اليوم و ربح دقيقة إضافية فى الحياة و منع أشياء أخرى كالنفحة والشيشة الدخلاء على مجتمعنا المغربي التي بدأت تظهر مؤخرا - " 15 مليار سيجارة تدخن سنويا فى المغرب" -

إذا ما قمنا بإلقاء نظرة على أراء النقابة المهنية فهي ترفض هذا القانون الذي لم يأخد رأيهم و هو بالنسبة لهم يضر مصالح المهنيين و سيواجه أرباب المقاهي مشاكل خاصة أن المدخنون يذهبون للمقهى لشرب كأس من القهوة مصحوب بسيجارة و يطلبون حيز زمني كبيرو حملة إعلامية قبل تطبيقه و يقولون ان القانون ليس مهم والمهم منع السجائر من الدخول بصفة عامة للمغرب اذا ماكانت الدولة تبحث عن المصلحة مادام فى امكانها المنع .

ان هذا القانون قد ينعكس سلبا على أصحاب المقاهي فهو الفضاء الدى تكون فيه نسبة كبيرة من المدخنين و اغلب رواده من المدخنين إذن فهذا القانون يهدد مداخليهم.


المنع في كل مكان مغلق مفتوح لوجه العموم او معد لاستقبال الجماعي .مرفق عمومي, والمؤسسات العامة و المكاتب الإدارية ..

منع التدخين و بيعه للقاصرين و الإشهار والدعاية له في الأماكن العمومية.


تعزيز التدابير الإرشادية والحماية ضد أخطار التدخين والمساهمة فى التقليص من الأضرار التى يتسبب فيها التدخين و منع تلك الممارسة داخل الأماكن والفضاءات ذات الطابع العمومي و توفير امكانيات مالية إضافية لتقوية الخدمات الصحية والتكثارمن الحملات الإعلامية والاشهارية بشأن استهلاك التبغ .

لقد منح هدا القانون لشرطة القضائية PG حق التثبت من المخالفات و تحرير محضر المخالفات و يمكن للجمعيات ان تنصب نفسها طرفا مدنيا. وفي اعتقاد المهتمين بهذا الشأن ان تحرير المحاضر من طرف الشرطة القضائية فقط أمر سلبي على القانون فهؤلاء الضباط هل سيراقبون أعمال شغب الجرائم او ... ليتم إضافة حتى تحرير المخالفات المتعلقة بقانون التدخين و كيفية دلك فهل سيكون شرطي فى كل مقهى لانتضار مخالفة ما ليقوم بتحرير محضر!؟.







ان الغرض من هذا القانون بالدرجة الأولى ليس هو العقاب بل الهدف هو الوصول الى نتائج للحفاظ على صحة المواطنين فهو صدر لحمايتهم من مجموعة من الاضرار سواء كانو مدخنين او فير مدخنين ووجب تطبيقه.

ان الدولة تستفيد من الضرائب التى تفرض على شركات التبغ وتذر عليها ارباح كثيرة لذى يصعب ان تقوم بمنع التدخين إلا أنها تحاول التخفيف من حدتها بالقوانين لكن مسألة منع التدخين فى الاماكن العمومية .. ليست صعبت الطبيق كما يعتقد البعض فكندا مثلا فيها درجت حرارة -30 فى فصل الشتاء يقطعون مئات الأمتار للخروج من تحت الأرض من اجل تدخين السيجارة و احترام القانون.


"الشيشة" ورغم حداتتها لم تسلم من القانون الجديد, ظهرت الشيشة بشكل كبير فى السنين الاخيرة خاصة بين المراهقين كنوع من التقليد او اعتقادا منهم انه لا تأثيرات لها و هو العكس فقد أثبتت الدراسات انها اخطر من السيجارة فالشيشة لا تصنع فى المغرب لذى وجب منعه من الدخول لكن كل ممنوع مرغوب "

رغم انه لم يطبق القانون بعد الا ان بعض العمالات فى الدار البيضاء قامت بغلق مقاهي الشيشة الواقعة فى ترابهم خاصتا عمالة عين الشق قفلت عدة مقاهي و منعتها من الفتح لمدة 6 اشهر لكن هل القفل لمدة 6 اشهر هو الحل وهل من حقه استعمال السلطة قبل صدور القانون وهل سيعوضون تلك المقاهي عن الأضرار أين كانت الدولة عندما انتشرت تلك المقاهي فجأة كوباء فى مجتمعاتنا..


ما جديد هذا القانون

أخر بند فى القانون " تحدد بمرسوم التدابير الازمة لتطبيق مقتضيات ها القانون الذي يدخل حيز التنفيذ بعد شهرين من تاريخ نشره بالجريدة الرسمية ". ادن وجب على الجميع البدء فى الاستعداد له من الان لأنو شهران بعد نشره غير كافية خاصة بالنسبة للاماكن العمومية الضيقة التى لا تتوفر على شروط صحية لزبناء.

لكن حسب المنظمات العالمية فمساحة خاصة للمدخنين وأخرى لغيرهم لا تعتبرامنه من الأمراض فالهواء هو نفسه و يدخنون بطريقة سلبية.

الغرامات التي تضمنها القانون بالنسبة للموظفين والأماكن العمومية

من 50 الى 100 درهم لكل مدخن فى مكان عمومي

من 500 الى 1000 درهم لكل مسئول او عامل بمكان المنع .

-بمعنى من من يسهل لزبون التدخين فى مكان عمومي-



التدخين والقاصرين والغرامات الخاصة

منع القانون بيع التبغ بجانب المؤسسات التعليمية ومنع تمكين القاصرين من المنتجات التى فيها تبغ بمقابل او بدون ورفع غرامة تمكين القاصرين دون سن 18 سنة من التبغ بجميع انواعه

500 الى 3000 درهم

وكذلك الاماكن العمومية التى تبيع التبغ المعدل بواسطة الشيشة

500 الى 2000 بيع منتوج لقاصر

1000 الى 3000 كل من ساعد قاصر على اقتناء التبغ

ان الغرض من القانون هوالتطبيق و كل مخترق للقانون يعاقب .والإشهار لتبغ فى الأماكن العمومية يعتبر كذلك خرق للقانون .( 5000 مليار معدل سنوي )

 لقد قام هذا القانون بمنع التدخين فى الاماكن العمومية المفتوحة للاستعمال الجماعي كذلك..وهذا قد اثار مجموعة من المدخنين اللذين اصبحو يفكرون فى حل للعزلة التى فرضها عليهم القانون.


كيفية تطبيق القانون

المادة 18 "يقوم ضباط الشرطة القضائية PG بتحرير المحاضر و من حق كل شخص التوجه للأشخاص المعنية بتحرير محضر .

لكن كيف يمكن القيام بهذا الامر هل سنضع فى كل باب مقهى شرطي ليقوم بتحرير المحضر فى حالة المخالفة لانه قد يصعب قدومهم فى الوقت المناسب فهم يقومون بعدة اعمال قد يصلون للمكان الذي وقعت فيه المخالفة بعد رحيل المخالف...ان القانون حملة تحسيسية اكثر منه العقاب اذن قد لا نحتاج لشرطي بقدر الحاجة بالوعي بمخاطر التدخين.

القنوات التلفزية التى تقوم بوضع اشهار لسيجارة لم تسلم كذلك من القانون الجديد فكل قناة تخالف القانون تغرم

من مليون الى 20 مليون درهم.

وقد فرض القانون على شركات التبغ كتابة " الدخان يقتل"

وفى حالة مخالفتهم لذلك فهم ملزمون بغرامة مالية تقدر مابين

100 الى 200 مليون سنتيم ادا لم تكتب تلك العبارة بشكل كبير بمقياس اسم الشركة

-كل الغرامات السابقة تضاعف فى حالة العود .

ان شركات التبغ لواعية بتأثير التدخين ولكن هي غرضها تجارى و اكيد سوف تجد ثغره فى تلك القوانين فقد سبق وان كانت هناك حملات تحسيسية ضد التدخين فى العالم الاسلامة و قامت شركة التبغ بالقيام بتبرعات لدور ايتام اسلامية ..

الاسئلة

- ماهي وجهت نظركم فى هذا القانون؟ هل انت مع تطبيقه ام ضده؟





-هل سبب اصدارهذا القانون تقليد لباقي البلدان الأوربية ؟ أم هو ضرورة تقتضيها الحالة الراهنة و ما يسببه التدخين من أضرار صحية و تلويث للجو؟

-فى نظرك ماهو سبب ارتفاع نسبة المدخنين و هل هذا القانون رادع للمدخنين اللذين لا يحترمون غير المدخنين؟

و هل يمكن ان تكون تلك العقوبات او الغرامات رادعة لهم؟

-فة اعتقادك يمكن أن يخرج هذا القانون الى حيز التنفيذ أو قد تعترضه بعض العراقيل أثناء سيره الطبيعي نحو الجريدة الرسمية؟

-هل الشخص العربي يحترم القانوانين وهل سيقبلون بهذا القانون الذي سيحد من حريتهم كما يقولون؟ و هل سنرى هذا القانون مطبق بعد صدوره ام ان التسامح بيننا سيمنعنا من التبليغ بالمخالفات؟

-هل نحن امة واعية بما لها و ما عليها؟اذن هل المشكلة فى القوانين او من تصدر القوانين لاجلهم او فى طريقة تفعيلها؟

-الشيشة كذلك لم تسلم من هذا المنع ويمكن تكون هي السبب الرئيسى او النقطة التى افاضت الكأس فكانت الضرورة ملحة لاصدار هذا القانون اليس منع دخولها فى الجمارك اسهل من اصدار عقوبات على مدخنيها اللذين هم فى اغلب الاوقات قاصرين؟

-مارأيكم في العقوبات هي هي رادعة خاصة انو اذا ماستثنينا العقوبات المالية المتعلقة بالاشهار و شركات التبغ فباقى العقوبات يمكن القول فى المتناول وليست صعبت التسديد؟

مادا بعد هذا القانون هل سيساهم في الحد من الظاهرة ؟
قبل البدء أن مخافة الله ومعرف ان العبد يجب أن يحافظ علي بدنه الي أعطاه الله من أهم الاسباب التي تدعوه الي ذلك ولا ننسي التوكل والاستعانة بالله قبل كل شي والتوبة الصادقة عن هذا الذنب اليومي والمستمر حتي الاقلاع ولا يجب القنوط من رحمة الله ...
عندما تسأل الغالبية من الأشخاص المدخنين تجد لديهم رغبة بالتوقف عن التدخين، ولكن الغالبية العظمى لا تعرف كيفية التوقف أو أفضل الطرق الواجب اتباعها للتوقف عن التدخين. ولكن قبل استعراض كيفية التوقف عن التدخين يجب ذكر بعض أضرار التدخين ، عند ملاحظة الصورة يتضح لنا أن التدخين يمكن أن يؤثر تقريبا على كافة الأعضاء في الجسم بدرجات مختلفة، ومن أهم الأمراض التي يسببها التدخين هي :
1-سرطان الرئة.
2-ضيق الشعب الهوائية وتمدد الرئة.
3-جلطة القلب.
4-أمراض الفم والأسنان


ويوجد هناك دراسات عديدة تبين أن احتمال إصابة المدخن بالعديد من الأمراض تزيد بنسبة الضعف إلى عشرة أضعاف بالنسبة لغير المدخن حسب نوع المرض
وهنا نورد بعض نسب الوفيات بسبب الامراض الناتجه عن التدخين

تصلب الشرايين ---- 25-43%
الجلطة القلبية ---- 75-80%
سرطان الرئة ---- 80-85%
ضيق الشعب الهوائية --- 80-90%
الغرغرينة --- 90-98%
الوفيات نتيجة لمختلف أنواع السرطان --- 30%



صورة للثة مدخن , لاحظ التهاب اللثة و تراجعها عن الأسنان و التسوس و كذلك تكون جيوب اللثة
وبعد استعراض الأمراض التي قد يسببها التدخين قد يخطر على بال المدخنين أنه هل يمكن للجسم أن يتخلص من آثار التدخين في حالة التوقف عنه، وفي الحقيقة أن للتوقف عن التدخين فوائد كبيرة وللجسم القدرة على التخلص من بعض المواد المتعلقة بالتدخين مثل النيكوتين وثاني أكسيد الكربون بسرعة كبيرة، وإن بعض الأعراض مثل الكحة والبلغم تخف خلال عدة أسابيع ويمكن خفض احتمال الإصابة بجلطة القلب بنسبة 50% خلال سنة واحدة فقط ويتم خفض احتمال الإصابة بأمراض السرطان بشكل تدريجي .

فإذاً ما هي الطريقة للتوقف عن التدخين؟

نحن نعلم أن التوقف عن التدخين ليس بالشيء السهل وذلك لأن التدخين يسبب (( إدمان عضوي وإدمان سيكولوجي )) ، ولكن الكثير من الناس يستطيعون التوقف إذا ما وجدت الرغبة الحقيقية لذلك و الكثير من الناس يتخوفون من التوقف عن التدخين بشكل مفاجىء وفي الحقيقة لا يوجد أي ضرر من التوقف فجأة عن التدخين، بل الكثير من الناس يقومون بهذا الشيء إذا ما توفرت الإرادة الكافية لذلك، ونحن ننصح باتباع البرنامج الآتي للتوقف عن التدخين :
1.تحديد موعد معين ( Target day ) للتوقف النهائي عن التدخين وعادة يكون هذا الموعد خلال 3-4 أسابيع من التفكير في التوقف .
2.التحدث مع الأهل والمقربين بالرغبة عن التوقف عن التدخين وذلك لمساعدة الشخص وتفهم الظروف التي قد يمر بها.
3.خلال هذه الفترة ( من ثلاث إلى أربع أسابيع ) على المدخن أن لا يدخن أكثر من عشر سجائر في اليوم.
4.في اليوم المحدد للتوقف عن التدخين ننصح بأخذ النيكوتين التعويضي، والغرض من أخذ النيكوتين هو التقليل من أعراض التوتر والعصبية التي يمر بها المدخن عند التوقف عن التدخين.
5.النيكوتين التعويضي (إنظر للأسفل).

6.اتباع بعض الإرشادات لمقاومة الحنين إلى السجائر هي :
التأخير : المقصود به أنه في حالة الرغبة إلى السيجارة فإن الشخص يقول لنفسه أنا سوف أدخن ولكن بعد نصف ساعة وفي غالبية الأحيان بعد مرور فترة نصف ساعة أو أكثر فإن هذه الرغبة تقل تدريجيا ويستطيع الشخص التغلب عليها.
الامتناع : الامتناع عن بعض الأماكن أو المواقف التي عادة تذكر بالشخص بالتدخين مثل الديوانيات أو المقاهي، وهذا الامتناع يكون لفترة مؤقتة لمدة شهر مثلا لأن بعد مرور الشهر فإن الإنسان عادة يستطيع التحمل أكثر.
الهروب : المقصود بهذا الشيء هو الهروب أو الخروج من موقف ما يشعر الإنسان من خلاله الحنين الشديد إلى السيجارة، فمثلا إذا كان الشخص في مكان معين ويشعر بحنين شديد إلى السيجارة فإنه قد يضطر إلى الخروج أو تغيير المكان من أجل التغلب على هذا الحنين.
إيجاد البدائل : محاولة الانخراط في أعمال أو هوايات أخرى لمحاولة الانشغال عن التفكير بالتدخين مثل ممارسة الرياضة لفترة معينة، تكثيف الزيارات الاجتماعية، وهذه البدائل تساعد على نسيان التدخين نوعا ما.

وهنا نود التنبيه انه من الضرورة اختيار الوقت المناسب للتوقف عن التدخين، فمثلا قد يكون أسهل على التخلص من التدخين في فترة إجازة من العمل، وبالتالي الابتعاد عن ضغوط العمل خلال الفترة الأولى الصعبة أو استغلال فرص معينة مثل شهر رمضان المبارك أو الحج فإذ هذه الفرص وممارسة العبادة في هذه المناسبات تقوى إرادة الانسان على مقاومة العادات السيئة مثل التدخين.


رئة سليمة
رئة مدخن مصاب بسرطان الرئة
ـنـيـكـوتـيـن الـتـعـويـضـي

يوجد ثلاث أنواع للنيكوتين التعويضي:
1)علكة النيكوتين :وتأتي بقوة 2 مجم أو 4 مجم، ونحن ننصح الشخص المدخن باستخدام علكة 4 مجم في البداية، ويجب أخذ 8 – 12 علكة يوميا لتعويض الجسم عن النيكوتين الذي كان يتلقاه من السجائر. ويجب اتباع الطريقة الصحيحة البطيئة لأخذ هذه العلكة بحيث يمضغ الانسان العلكة لدقائق، ومتى ما شعر بطعم النيكوتين فإنه يتوقف عن المضغ، وإذا مازال هذا الطعم فإنه يواصل المضغ ويتم تكرار هذه العملية لمدة نصف ساعة تقريبا، ويمكن أخذ علكة كل ساعة إلى ساعتين خلال اليوم.
2)لزقة النيكوتين :عادة تأتي لزقة النيكوتين بثلاث جرعات ( عالية – متوسطة – خفيفة )، ولكي يتم التغلب على الإدمان على النيكوتين فإننا ننصح بأخذ لزقة ذات الجرعة العالية يوميا لمدة أربع أسابيع ثم المتوسطة لمدة أربع أسابيع وأخيرا الخفيفة لمدة أربع أسابيع، وننصح بوضع اللزقة على أي مكان في الجسم وإزالتها بعد أربع وعشرين ساعة تقريبا ووضع لزقة جديدة.
3)فلتر النيكوتين :هذا الفلتر مكون من مادة نيكوتين يمكن استنشاقها مثل السيجارة، ويمكن استعماله بصورة متقطعة طوال اليوم.

الأدوية الأخرى التي يمكن استخدامها للمساعدة على التوقف عن التدخين:

أثبتت بعض الدراسات أن بعض الأدوية المضادة للإكتئاب تساعد على الامتناع عن التدخين وخصوصا دواء جديد ( Buproprion or Zyban )، الذي أثبت فعاليته في مساعدة الناس الذين لديهم رغبة حقيقية في التوقف ولكن يجب أخذ هذا الدواء تحت إشراف طبي، وعادة لا ينصح به إلا بعد فشل المحاولات للتوقف باستخدام الطرق الأخرى.


يجب التنبيه بأن الشخص المدخن قد يمر بكذا تجربة فاشلة في محاولة التوقف عن التدخين ولكن من الضروري عدم اليأس و تكرار المحاولة للأستفادة من التجارب الفاشلة.

التحصيل العلمي


كنت كاتب فالعنوان
نصيحة : عاجل سيرو تنعسو دابا راه 12 هادي واش بغيتو تمرضو
الان
عطوها النعاس 24/24




التلاميذ المتفوقون يخلدون للراحة ليلياً

قبل الامتحانات ... نقص النوم يقلل من وظائف المخ العليا وقدرته على حفظ ودمج المعلومات المكتسبة



عدم الحصول على نوم كاف أحد أكثر المشاكل شيوعاً لدى الأطفال والمراهقين

يعتبر عدم الحصول على نوم كاف أحد أكثر المشاكل شيوعا لدى الأطفال والمراهقين. والأدلة العلمية التي تربط تأثير نقص النوم على الذاكرة والتحصيل العلمي تزداد كل يوم. فمن المثبت أن نقص النوم وبالذات عند الأطفال والمراهقين يقلل من وظائف المخ العليا وقدرته على التعامل مع العمليات المعقدة وعلى حفظ ودمج المعلومات المكتسبة. ونحن هذه الأيام مقبلون على فترة الامتحانات، لذلك من الضروري توعية الطلاب والوالدين والقائمين على المدارس بأهمية النوم الجيد لتحصيل علمي أفضل والتذكير بأهمية النوم الكافي خلال فترة الامتحانات ومناقشة الدراسات التي تعرضت لعلاقة النوم الجيد بالأداء الأكاديمي المتقدم.
وهناك أبحاث علمية كثيرة تؤكد أهمية النوم في تقوية الذاكرة وخاصة للمعلومات المكتسبة حديثا، فقد أجري بحث (مجلة نيورن 2009- الخلية العصبية) على حيوانات التجارب لمعرفة التفاعلات التي تحدث على مستوى المخ وتؤثر في الذاكرة المرئية للحيوان كأن يتذكر على سبيل المثال مكان أكله. وقد توصل الباحثون إلى وجود مستقبلات لإنزيم يرمز له بإنزيم NMDA تتحكم في دخول الكالسيوم إلى الخلايا العصبية وتؤثر في الذاكرة. ووجد الباحثون أن حرمان الحيوان من النوم يؤثر على وظائف هذا الإنزيم ويعطل عمله ويؤثر بعد ذلك على الذاكرة.
ويعتقد الكثير من الباحثين والتربويين أن نقصان مدة النوم أو اضطراب النوم يؤديان إلى نقص القدرة على التحصيل العلمي والأداء بصورة جيدة. ونقص النوم بدون شك يؤثر على تحصيل الطلاب العلمي وأدائهم في المدرسة وخاصة في المهام التي تحتاج إلى التركيز كالامتحانات. وكما يعلم الجميع فإن الكثير من الطلاب يسهر خلال ليالي الامتحانات للمذاكرة رغبة في أداء أفضل خلال الامتحانات إيمانا بالمثل الذي يقول من طلب العلا سهر الليالي. ولكن المقصود بالمثل العمل الجاد المتواصل وليس المعنى الحرفي للسهر وقلة النوم ليلة الامتحان. ومثل هذا السلوك له مردود عكسي على أداء الطالب في الامتحان وهناك العديد من الدراسات التي تدعم هذا الاعتقاد. وقد أظهرت بعض الدراسات أن التحصيل العلمي للطلاب الذين ينامون أقل أو الذين يعانون من اضطرابات النوم مثل الشخير أو مشاكل التنفس أثناء النوم اقل من قرنائهم، وتحسن الأداء الدراسي للطلاب المصابين بالشخير بعد علاجهم. وفي دراسة قمنا بإجرائها على عينة من طلاب المدارس الابتدائية في مدينة الرياض مع مجموعة من الباحثين من كلية الطب بجامعة الملك سعود (Sleep and Hypnosis). وهدفت الدراسة إلى تقييم تأثير اضطرابات النوم وعادات النوم السيئة على أداء الطلاب في الامتحانات وتحصيلهم العلمي. وشملت العينة أكثر من ألف طالب وطالبة من كل مراحل التعليم الابتدائية. وقد أظهرت الدراسة الكثير من النتائج التي قد تفيد الآباء والأمهات وكذلك المربين والمعنيين بالتربية والتعليم.




أبحاث علمية كثيرة تؤكد أهمية النوم في تقوية الذاكرة


ولتقييم الأداء المدرسي في الدراسة التي قمنا بها تم استخدام التقارير الشهرية التي تصدرها المدارس. وبناء على ذلك قسم الأداء الدراسي للعينة تحت الدراسة إلى ممتاز ومتوسط. فعندما تم تقييم عادات النوم لدى الطلاب حصلنا على نتائج مهمة قد يؤدي تعديلها إلى تحسن الأداء الدراسي للطلاب. فقد وجدنا أن الأداء الدراسي كان أقل عند الطلاب والطالبات الذين عندهم العادات التالية: عدم الانتظام في مواعيد النوم، النوم مع الوالدين في نفس الغرفة، مشاهدة التلفزيون بعد الساعة الثامنة مساء أو حتى حلول موعد النوم، اللعب بألعاب الكمبيوتر بعد الثامنة مساء أو حتى وقت النوم، وكذلك الطلاب الذين ينامون بالفصل. وكانت مدة النوم أطول عند الطلاب الممتازين مقارنة بالطلاب المتوسطين. كما ظهر بحث جديد هذا العام في مجلة استعراض طب النوم تعرض للأبحاث التي درست علاقة النوم بالتحصيل العلمي عند الأطفال. وقد ضم البحث 16 دراسة (من ضمنها الدراسة التي أجريناها على الطلاب في مدينة الرياض) خلصت جميعها إلى التأثير العكسي لقصر ساعات النوم وكذلك سوء جودة النوم على التحصيل العلمي والأداء في الامتحانات.
كما وجدنا في بحث أجري على أكثر من 400 طالب وطالبة من كلية الطب أن الطلبة المتفوقين (بناء على السجل الأكاديمي) ناموا لفترة أطول (حوالي 30 دقيقة أكثر يوميا) وذهبوا للنوم في وقت مبكر مقارنة بالطلبة الذين كان أداؤهم الأكاديمي أقل. وهذه النتائج تتوافق مع بعض الدراسات التي أجريت في الدول الغربية فقد أظهرت بعض الدراسات أن مشاهدة التلفاز قبل النوم أو حتى ساعة متأخرة يؤثر على التحصيل العلمي، كما أن وجود جهاز تلفاز في غرفة الطفل قد يؤثر عكسا على تحصيله العلمي. وما سبق قوله ينطبق على ألعاب الكمبيوتر الشائعة بين الأطفال. كما أن دراسات أخرى أظهرت أن الأطفال المتفوقين ينامون 15- 30 دقيقة ليليا أكثر من غير المتفوقين.
لذلك على الآباء والأمهات أخذ كل ما سبق بالاعتبار. وعلى التربويين والأطباء المختصين محاولة الوصول إلى توصيات واضحة تساعد الآباء والأمهات على تطبيق النظام الصحيح للنوم وعلى الاكتشاف المبكر لاضطرابات النوم التي قد تؤثر على صحة الأطفال وتحصيلهم العلمي. كما أن على التربويين السؤال عن نظام وعدد ساعات النوم عند الطلاب أصحاب الأداء الأكاديمي الضعيف علما بأن الطفل في المرحلة الابتدائية يحتاج على الأقل إلى تسع ساعات نوم ليليا.
وخلال فترة الامتحانات الحالية، ننصح الطلاب بصفة عامة بالاسترخاء قبل موعد نومهم بساعة والذهاب للنوم في وقت مبكر. كما ننصح بالنوم في غرفة ذات إضاءة منخفضة وعدم اللعب بألعاب الفيديو أو الكمبيوتر قبل النوم بساعتين وكذلك عدم إبقاء أجهزة الكمبيوتر والتلفاز في غرف النوم.



نقصان مدة النوم أو اضطراب النوم يؤديان إلى نقص القدرة على التحصيل العلمي .
شو كيفاش غادي تكونو صباح بليز سيرو تنعسوا نصيحة بليز بليز
بليز
أدعولي سول المجرب لا تسول الطبيب
و عنداكم تنساو التوقيت الجديد
ما تراجعوش فالصباح وما تهدروش بزاف على الامتحانات ضحكو بزاف ونشطوا مع ريوسكم 3 أيام غادي تفوت .
ناجحين ان شاء الله

Tuesday, March 29, 2011

ممنوع عمل هذه الاشياء امام الابناء

ممنوع عمل هذه الاشياء امام الابناء:



ماذا يجب علينا نحو ابناءنا قبل إتمامهم 6 سنوات الآباءلآمهات هنااك بعض النقاط فى التربية يجب علينا...
ماذا يجب علينا نحو ابناءنا
قبل إتمامهم 6 سنوات

الآباء الآمهات هناك بعض النقاط فى التربية يجب
علينا ان نعلمها ونلتزم بها
فى تربية الاطفال دون سن السادسة وهى

1-
عدم لطم وجه الطفل فى هذه المرحلة بتاتا ( فهذا يسبب له جبن وشخصية ضعيفة فى
المستقبل وينشأ أنسان جبانا يخاف من أى انسان يلوح بيده فى وجهه )


2- عدم الصياح أى التحدث بصوت مرتفع جدا فى وجوههم بمجرد فعل اى شىء
خاطىء من وجهة نظر الوالدين ( فهذا الاسلوب يجعل الطفل يتبع نفس الاسلوب فى
التعبير عن آرائه )

3- عدم التعصب أمام الاطفال فى أى موقف وعدم
تكسير اى شىء بعصبيه بحجة الانفعال فهذا السلوك أيضا ينتقل الى الطفل ويشعر ان
تكسير الاشياء فى الانفعال هو السبيل لهدوء الاعصاب )

4- عدم تدخين الاب
او الام أمام الاطفال وهذا بصرف النظر عن البيئة غير الصحية فان الطفل يبدأ
فى وضع اى شىء بفمه لتقليد الوالدين فى التدخين ...

5- عدم الظهور بدون
ملابس امام الاطفال ( عرايا ) حيث يعتقد كثير من الاباء والامهات ان الاطفال فى
هذا السن لا ينتبهون الى مثل هذه الامور ولكنى أوكد ان الاطفال من عمر سنه ونصف
ينتبهون لكل شىء ويحفر بذاكرتهم ...

6- حذارى جدا من ان يرى الطفل والديه
فى اوضاع جماع فان هذا الوضع لن يذهب من ذهن الاطفال وهذا يحدث للاطفال فى
عمر الرضاعة حيث يكون الطفل فى غرفة الوالدين ويعتقد الوالدين ان الطفل راقد (
نائم )  وفى بعض الاوقات يكون الطفل صاحى ويعتقد الاباء ان الطفل لا ينتبه لهم
لكنه عندما يكبر بعض الشىء يبدأ فى تقليد هذه الحركات ويسبب مواقف محرجة جدا
لوالديه امام الناس ...

7- لا يرى الاطفال فى هذه المرحلة  الوالدين
وهم يتشاجرون فهذا يؤدى الى أنكسار الاحساس الامنى لديه  حيث يرى ان احب الناس
الى قلبه وهو يعانى ويبكى فيشعر بالكره لوالده مما سببه لوالدته
...

8- يجب ان تعهد بطفلك فى عمر السنتين ونصف الى من يحفظه القرآن فهو
قادر على حفظ كميه كبيرة جدا فى هذا السن وبدلا من توجيه هذه الذاكرة الى حفظ
الاغانى  نوجهها لحفظ القرأن ففى سن السادسة والخامسة يستطيع الطفل حفظ اكثر
من صفحة من القران بعد قرائتها لمرتين او ثلاثة ...

9- الطفل فى هذه المرحلة
يجب الاهتمام بتنمية الذاكرة عنده وهذا بالطلب منه ان يحكى قصة قد سبق واستمع
لها ....

10- لا يجب اجهاد عضلة الكتابة فى اليد قبل 5 سنوات وهذا هو السن
الذى تكتمل فيه نموها
أى لا يستعجل الوالدين الطفل فى الكتابة قبل اكتمال هذه
العضلات حتى لا تجهد ولكن يسمح للطفل بالتلوين والشخبطة والرسم ولكن لا
يمكنه التحكم فى الخطوط واظهارها بمظهر المبدعين حيث انه لن يستطيع التحكم
بعد...

11- لابد من اعطاء الطفل فرصه ليجرب ان يأكل بنفسه حتى لو احدث
مشاكل فى المرات الاولى ولكن بتوجيهات بسيطة بدون انفعال وبتوفير الادوات التى
لا تكسر وعوامل الامان له ...

12- لا ننسى العادات الصحية السليمة 
منها غسيل الاسنان  الاكل باليد اليمنى الاهتمام بشعرها والعناية به
الافطار ضرورى جدا ان يعتاد عليه الاطفال غسيل اليدين قبل الاكل وهذا الى
جانب عادات النظام مثل الاهتمام بالملابس وتنظيمها 00 المكتب وتنظيمه  السرير
وتنظيمه الخ

13- اكساب الاطفال طرق التعامل مع اقرانهم سواء فى الاسرة
او الحضانه وهذا موضوع كبير بعض اشىء المهم به هو تعويد الطفل على الكرم مع
اقرانه وعدم استعمال اسلوب الضرب كاسلوب للتفاهم بينهم ...

14- الحرص على
الحكايات قبل النوم وتختار بعناية باللغة ويستبعدل القصص التى تعتمد على
الثعلب المكار ومايفعله لان هذا يسبب خوف للاطفال من البيئة المحيطة بل يجب
ان تكون القصص مغزاها حب الناس للناس ومساعدتهم والرفق بالحيوان والطاعة لله 
والتعريف بالانبياء والصحابة الخ

15- يعطى الطفل فرصة لتكوين شخصيته
فى بعض الامور مثل شراء بعض ما يختار من احتياجاته من الملابس او الحلوى
وهذا تحت أشراف الوالدين كما يكون شخصيته ايضا عند اصطحاب والديه له فى
زياراتهم للاقارب واعطاءه فرصه للتحدث وعدم الحجر على تصرفاته بل توجيهه
بمفرده بدون تعنيفه ...

كيفية التعامل مع البنت المراهقة

التوجيهات للأم عن كيفية التعامل مع ابنتها المراهقة

•*يجب أن يكون عند
الأم الوعي الكافي عن كيفية هذه المرحلة؟وكيفية التعامل معها .. وهناك الكثير من
الكتب التي تبحث في هذا المجال .

•*يجب أن تتقرب الأم من ابنتها المراهقة
قدر الامكان ويجب عليها تعويدها مسبقا على الصراحة والوضوح .. يجب أن تكون الأم
...أما وصديقة وأختا ..لأبنتها ..

•*أن تفتح الأم مجالا للحوار والمناقشة مع
ابنتها وإعطائها المجال في التفكير والتعبير عن رأيها وعما يدور في نفسها...هذه كله
سيعزز الثقة ما بين الابنة وأمها ...ويقربهما من بعضهما..

•*يجب على الأم
ألا تخجل في التحدث مع ابنتها عن سن البلوغ وعن التغيرات التي يمكن ان تحدث مع
ابنتها في هذه المرحلة ...لجعل الفتاة واعية...وان لا تصدم بشيء بعد
ذلك...

•*أن تغرس الأم في ابنتها حب الدين والانتماء اليه...والاقتداء
بالصحابيات الصالحات من زوجات النبي صلى الله عليه وسلم وبناته ونساء الصحابة ...
منذ صغرها...لكي لا تبحث عن قدوة اخرى ...وربما تكون فاسدة مثل المغنيين والممثلين
وعارضات الأزياء وملكات الجمال....

•*يجب على الأم أن تعلم من هن صديقات
ابنتها.. من الذين تمشي معهم وتذهب وتأتي معهم ؟؟؟ يجب عليها أن تتأكد من حسن خلق
ودين صديقاتها ... وأن تتابعها في علاقاتها معهن .. ولا بأس من المراقبة ولكن بشكل
غير مباشر حتى لا تفقد الثقة بنفسها .

•*أن تساعد ابنتها على قضاء وقت
الفراغ... فكما نعلم يمكن للفراغ أن يكون قاتلا..لكن أنت أيتها الأم يمكنك أن تملئي
فراغ ابنتك أو أن تساعديها على ذلك ...فمثلا شجعيها على حفظ القرآن وتعلم أحكامه
... ولا مانع أن تشاركيها الحفظ ...فتشجعيها بذلك ... ومن الجميل أن تشجعيها بتقديم
الهدايا لها أن حفظت جيدا..فترفعين من معنوياتها وتحببينها في الحفظ...
•*عدم
التهاون بمشاعر الابنة المراهقة... وسماعها .. وعدم الاستخفاف بكلامها
وآرائها..فهذا كله سيفقدها الثقة في الأم ومن ثم ثقتها في نفسها ..وبذلك لن تكون
الأم هي ملجأ الابنة عندما تريد البوح والتحدث عما يدور في نفسها..فتبحث عن ملجأ
آخر .


هدى الله كل الاخوات الى طريق السليم
هي التغيرات المصحابة
للبلوغ عند الفتاة ؟


- تغيرات عضوية ( جسمانية ).

- تغيرات
فسيولوجية ( وظائف الأعضاء).

- تغيرات سيكولوجية ( نفسية ).



أولا : التغيرات العضوية ( الجسمانية )

تبدأ هذه التغيرات في بداية مرحلة البلوغ قبل ظهور الطمث بحوالي سنتين
وهذه التغيرات هي تغيرات مرئية ومحسوسة ويمكن أن نلخصها كالآتي:

1-
تغير في صوت البنت تجاه الطبيعة الأنثوية.

2- زيادة في وزن الجسم.

3-
امتلاء الجسم واستدارة الأجزاء الخاصة بالأنثى.

4- ظهور شعر العانة وشعر ما
تحت الإبطين.

5- نمو الثديين واستدارتهما.

6- زيادة في درجة ذكاء
البنت.

وفي ملاحظة الأم لأي من التغيرات السابقة على ابنتها يجب عليها اتباع
هذه التوجيهات والنصائح حتى تستطيع هي وابنتها مواجهة هذه التغييرات بدون حرج وبدون
أي آثار جانبية على نفسية وسلوكيات البنت :


1- يجب على الأم
أن تفهم ابنتها أن هذه التغييرات هي تغيرات طبيعية ولابد من حدوثها لأي بنت عندما
تبلغ هذه السن.

2- تفهيم البنت أنها من هذه الللحظة أصبحت أنثى كاملة النضج
وأنها مكلفة بأداء كافة العبادات المفروضة عليها وعلى الأم أن تقرن أي أمر أو تكليف
بآية قرآنية أو بحديث نبوي شريف ( يمكن للأم أن تستعين ببعض الأشرطة الإسلامية
المناسبة ).

ثانيا : التغيرات في وظائف الأعضاء والهرمونات
الجنسية

تبدأ هذه التغيرات في بداية مرحلة البلوغ
ويمكن أن نلخصها كالآتي:

- التغيرات الهرمونية

-
الحيض

أ- التغييرات الهرمونية في جسم الفتاة
:

يولد الإنسان ذكراً أو أنثى حسب صفاته الجنسية الأولية ألا وهي
أعضائه التناسلية الخارجية والداخلية ، ثم ينمو جسم

الطفل تدريجيا حتى مرحلة
البلوغ حين تبدأ صفاته الجنسية الثانوية في الظهور .. هذه الصفات في الإناث - كما
أشرنا من

قبل - تتلخص في نمو في حجم الثديين وإستدارة محيط الجسم خاصة عند
منطقة الحوض والكتفين نتيجة إمتلاءههما

بالدهون كذلك ينبت شعر العانة ويصبح
الصوت أنثوياً رقيقاً ويكون الإتجاه العام للفتاة ذا طابع أنثوي ، وأخيراً يبدأ
الحيض

بالنزول وعندها تكون الفتاة مستعدة لإنجاز أعظم وأهم وظائفها التي
سخرها الخالق - عز وجل - من أجلها ألا وهي الإنجاب

إذا يسر الله زواجها
..


تبدأ الصفات
الجنسية الثانوية للفتاة في الظهور قبل عام أو عامين من نزول أول طمث ( دورة شهرية
) ، ويتحكم في هذه

الصفات الثانوية مجموعة من الهرمونات (الهرمون هو مادة
كيميائية حيوية تفرز مباشرة في الدم بواسطة غدد تسمى الغدد


الصماء).

إن الصفات الجنسية الثانوية هو حدث دائم بمعنى أنه بمجرد
ظهورها فهي تبقى حتى ولو تم إزالة الغدد الصماء فيما بعد (

لأسباب جراحية
على سبيل المثال ).
 


أما الهرمونات التي تتحكم في هذه الصفات الثانوية فهي
:

1- الهرمونات العصبية :

والتي
يفرزها (الهيبو ثلامس) وهو جزء من الجهاز العصبي المركزي أسفل المخ ، وتسمى أيضاً
العوامل المنبهة وتقوم بتنبيه

الغدة النخامية ( أسفل المخ داخل الجمجمة ) ،
ومن عدد من العوامل تتحكم فيه وبالتالي فهي تؤثر بالتأكيد في عملية البلوغ


بأكملها .. ومن هذه العوامل:
* قشرة المخ
الخارجية.

* نوعية الغذاء.

*الإنفعالات والعواطف.

* الهرمونات
التي يقوم المبيضان بإفرازها.

ومن ذلك يتضح لنا لماذا يتأثر البلوغ بما
يحتويه من حيض وتبويض بعوامل يجب الإحتراز منها في تلك الفترة الحرجة في
عمر

الفتيات مثل الإكتئاب النفسي ( من أمراض العصر التي لم تكن معروفة من
قبل ) والخوف والصدمات النفسية والعصبية

وفقدان الشهية والنحافة
الشديدة.

2- هرمونات الغدة النخامية ( الفص الأمامي ) :

وهي عديدة
ولغرض التبسيط نورد منها ثلاثة أنواع :

أ- الهرمونات التي تقوم بتنبيه
المبيضين وتجهيز البويضات للتلقيح.

ب- الهرمون الذي ينبه الغدة فوق الكلوية
( الغدة الكظرية ).

ج- الهرمون الذي ينبه الغدة الجاردرقية.

3-
هرمونات المبيض ( الإستروجين و البروجيسترون) :

وهذه الهرمونات مسئولة
مسئولية مباشرة عن :

* ظهور الصفات الجنسية الثانوية ( تصبح الفتاة بذلك
أنثى مهيأة للزواج ).

* نمو وتهيئة المهبل - القناة التي تصل بين الفرج
والرحم - لتأدية وظيفتها الطبيعية ( الجماع ).

* نمو الرحم وتهيئته لتأدية
وظيفته الطبيعية ( حمل الجنين ).


ب- ظهـــــور الحيض:

يبدأ ظهور الحيض في سن الحادية عشرة
أو الثانية عشرة تقريباً ويعتبر الحيض هو آخر حدث من أطوار فترة البلوغ ، حينئذٍ


تصبح الفتاة أنثى قادرة على الإنجاب إذا تزوجت.


ماهو الحيض
؟

هو دم أحمر يخرج من خلال فتحة الفرج للأنثى ، من الغشاء المبطن لجدار
الرحم ، ومن الممكن أن تصاب الفتاة بالخوف والفزع

إذا ما رأت الدم في
ملابسها الداخلية.

دور الأم في مرحلة ظهور الحيض :

1- يجب عليك أختي
، إذا لاحظت التغيرات الجسمية على ابنتك ، أن تتوقعي ظهور الحيض بين وقت وآخر ، ومن
ثم يجب عليك - أن تمهدي لفتاتك عن حدوث تغيير آخر في فترة البلوغ وهو ظهور
الحيض.

2- يجب عليك أختاه طمأنة ابنتك لحمايتها من الإصابة بالفزع والخوف
إذا رأت دماً أحمر في ملابسها الداخلية وأن تفهميها أن هذا شيء عادي ويحدث لكل فتاة
في مثل هذه السن

3- ينبغي إعلامها أنها من هذه اللحظة أصبحت أنثى كاملة
النضج وأنها بالغة ، ومؤهله للزواج ومن واجبها أداء جميع الفروض الإسلامية المشروعة
التي ذكرناها سابقاً.

4- تفهيم البنت أن هذا الدم سوف ينزل كل شهر لمدة
تراوح من 4-7 أيام .

5- تعليم البنت كيفية وضع الفوط الصحية لامتصاص الدم
الخارج من الفرج .

6- المحافظة على نظافة منطقة الفرج باستمرار مع تغيير
الفوط الصحية باستمرار للمحافظة على هذه المنطقة الحساسة من الالتهابات الفطرية
والبكتيرية .

7- تفهيم البنت أن هذا الدم الخارج من رحمها هو دم نجس ، ويجب
أن تمتنع عن الصلاة إذا أتاها الحيض كما يجب أن تمتنع عن الصيام إذا جاءها الحيض في
رمضان
ويبين لها أنه لا يجب عليها قضاء الصلوات التي فاتتها أثناء فترة الحيض
ولكن تقضي ما قد يفوتها من صيام أيام رمضان .
ومن الأمور الشائعة والتي تكاد
تكون ظاهرة في هذه الأيام أن كثير من مراجعات عيادة النساء والولادة من يأتين
خصيصاً لطلب الحبوب المانعة للدورة الشهرية أو المؤجلة لها أملاً في صيام شهر رمضان
الفضيل كاملاً .. وإلى تلك الأخوات المسلمات أود أن أقول أنه لا داعي أبداً لتلك
الحبوب لأنها في الحقيقة عبارة عن هرمونات قد تؤدي إلى إضطراب هرموني بعد ذلك ،
وبالتالي يؤدي إلى أعراض غير مرغوب فيها ، في الدورات التالية ، فيجب على النساء
الإبتعاد عن هذه العادة ويجب عليهن عدم الإمتغاض والكآبة من نزول الحيض ، خلال
الشهر الكريم ، فهذا شيء كتبه الله على بنات آدم وحواء ورخص لهم فيه الفطر خلال شهر
رمضان الكريم ، ومادام هناك قضاء للأيام التي فاتتها بسبب الحيض فلا معنى للألم
والامتعاض كما أسلفنا في الحديث السابق .

8- عدم مس المصحف الشريف أو قراءة
القرآن الكريم أثناء الحيض قال تعالى : (لا يمسه إلا المطهرون)
9- عدم دخول
المسجد وهي حائض
10- كما أنه لا يحل للزوج أن يجامع زوجته في الفرج لقول الله
تعالى : ( ويسألونك عن المحيض قل هو أذى فاعتزلوا النساء في المحيض ) ، يعني إعتزال
مجامعتهن في الفرج ، لكن لا حرج من الاستمتاع بين الزوجين إذا لم يكن في
الفرج
11- إعلمي يا أماه ، ويا أختاه ، أن نزول الحيض عادة لا يصاحبها أي أعراض
مرضية أو آثار جانبية عند معظم الفتيات .

ولكن من الممكن أن يصاحب نزول الدم
بعض المشاكل الصحية مثل:

1- آلام في البطن .

2- آلام في الظهر
والأرجل.

3- الشعور بالغيثان ، وقد يصاحبه قيء.

ومثل هذه الحالات لا
تحتاج إلا لمسكنات بسيطة للآلام مع الراحه الجسمانية كما أنه من الممكن للفتاة شرب
بعض المشروبات الساخنة مثل القرفة والحلبة والمرامية .


وفي بعض الحالات
تكون آلام الظهر والبطن شديدة لدرجة أنها تمنع الفتاة من أداء واجباتها العادية وفي
هذه الحالات تحتاج الفتاة لأخذ حقن مسكنة وراحة تامة مع شرب المشروبات الساخنة ،
واستشارة طبية إذا لزم ذلك.
في بعض الحالات تشعر الفتاة بآلام في البطن ونزول
بعض الدم بعد عشرة أيام تقريباً من انتهاء الدورة ، وهذا سببه في الغالب حدوث
التبويض الشهري ولا خوف منه إطلاقاً. ما العلاقة بين التبويض ودم الحيض؟
التبويض
: هو العملية التي يقوم من خلالها المبيضان ( أحدهما أو كلاهما ) بإعداد وتنمية
بويضة لتكون جاهزة للتلقيح بواسطة حيوان منوي من الزوج ينتج عن إتحادهما بإذن الله
تعالى نطفة.


بعد ذلك تنغرس
النطفة في جدار الرحم وما أشبه ذلك بغرس بذرة النبات في الأرض الخصبة حيث ينبت
النبات أما في الرحم فينبت الإنسان ذلك المخلوق الذي فضله الله تبارك وتعالى عن
سائر المخلوقات.


دم الحيض: في
أثناء عملية إعداد ونمو البويضة في المبيض تكون هناك في نفس الوقت عملية إعداد
وتهيئة في مكان آخر ألا وهو مكان الغرس وهو الرحم حيث سيتم غرس البويضة التي تم
تلقيحها بنجاح والتي انتقلت إلى طور ( النطفة ) والسؤال الآن الذي أكاد أسمعه من
الأخت المسلمة : وماذا يحدث إذا لم يتم تلقيح البويضة بواسطة الحيوان المنوي
المنتظر وهو الحال عند الفتاة قبل الزواج وعند بعض المتزوجات في فترات قد تطول أو
تقصر بحسب ما يقدره الله سبحانه وتعالى .
دعينا أولا نستعرض الحال في
موقعين:


الأول في المبيض: توجد بويضة معدة وناضجة وجاهزة
للتلقيح.

الثاني في الرحم: الجدار المبطن للرحم من الداخل معد ومهيأ
لإستقبال البذرة ( النطفة ) وهذا الإعداد في صورة زياة سمكه وكثرة الأوعية الدموية
الرقيقة به ( وكأنه العش الذي يبنيه الطائر ليرقد فيه على البيض لحين الفقس
).
فإذا لم يأتي الحيوان المنوي لا يحدث التلقيح ولا تتكون النطفة وبالتالي لا
يأتي الغائب المنتظر ، ومن ثم يهدم العش الذي بنى لهذا الغرض ، أي ينهار الغشاء
المبطن لجدار الرحم من الداخل، وينزل من خلال عنق الرحم والمهبل ، ويظهر في هيئة دم
الحيض عند الفرج .
ويحدث ذلك شهرياً ( تقريباً) : تهيئة بويضة وتهيئة الرحم فإذا
جاء الحيوان المنوي ، تم التلقيح وحدث الغرس ، وإذا لم يأتي إنهارت تهيئة الرحم ،
ونزل دم الحيض وكأن الرحم يبكي دماً لحرمانه من أداء وظيفته التي هيأه لها الخالق
سبحانه وتعالى.


كيف التطهر من
الحيض ؟

التطهر من الحيض هو الغسل الكامل ويكون على الصورة الآتية :
طبعا
بالبدايه النيه اغتسل غسل الحيض قربة الى الله تعالى
الغسل ترتيبي وارتماسي، أما
الترتيبي: هو أن يغسل الرأس والرقبة أولاً ثم الطرف الأيمن من البدن ثم الطرف
الأيسر.
والإرتماسي: هو غمس تمام البدن في الماء دفعة واحدة عرفية، هذا ولا يجب
إمرار اليد، ويجوز الغسل تحت الدوش
والله العالم.


وبعد الإنتهاء من
التطهر ، مرة أخرى تطمئن الأم ابنتها وتكلمها بحنان وتخبرها بالعودة إلى ممارسة
العبادات المكلفة بها بالأخص الصوم والصلاة .

كما يجب على الفتاة بعد التطهر
من الحيض أن تقضي ما عليها من صوم لو كان ذلك الحيض في شهر رمضان وليس عليها قضاء
للصلاة


ثالثاً : التغيرات السيكولوجية ( النفسية ) والتغيرات
الإجتماعية

هذه التغيرات تشمل سلوك البنت وتصرفاتها وتعاملاتها مع
الآخرين .. وتنقسم البنات في هذا المجال إلى فئتين :
من الممكن لهذه التغيرات أن
تدفع فئة من الفتيات إلى العزلة والخجل والإنطواء وتبعد عن مخالطة الناس حتى لا
يلاحظ أحد ما طرأ عليها من تغيير جسماني (وربما تتوارى حتى من أقرب أقربائها كالأب
والإخوة الذكور) وهذا سيؤثر عليها وعلى نفسيتها فيما بعد ، إذا لم تقم الأم بالدور
المناسب واللازم لتوعية ابنتها لمواجهة هذه المرحلة .
أما الفئة الأخرى من
الفتيات فمن الممكن أن يظهرن رد فعل آخر ومعاكس تماماً للفئة الأولى وهو الإحساس
بالأنوثة وحب الظهور والعمل على لفت أنظار الآخرين وخاصة أقرانهن من الأولاد " أو"
البنات ليلاحظوا ما طرأ عليهن من تغيير ، وهذه الفئة أيضاً تطرب لكلمات الثناء على
جمالها والإعجاب بشعرها أو لبسها ..
دور الأم في التهيئة النفسية للبنت :
1-
ينبغي في هذه المرحلة بث الأمان والإطمئنان في نفس البنت وتفهيمها مرات ومرات أن
هذه التغيرات طبيعية وتحدث لكل بنت تبلغ هذه السن ولا داعي أبداً للإنطواء والعزلة
، وعدم الإندفاع وحب الظهور وأن تتصرف بطبيعتها بما يتمشى مع سنها الحالي ..
2-
ينبغي إلزام البنت في هذه المرحلة بأداء العبادات المفروضة وخاصة الصلاة التي يجب
على الفتاة تأديتها في أوقاتها وبخشوع تام.

3- ينبغي إلزام البنت بقراءة
القرآن الكريم وحفظ ما تيسر منه كل يوم .

4- ينبغي تنوير وتنمية أفكار
البنات بقصة بنت رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فاطمه عليها السلام وابنتها
زينب عليها سلام الله وبنات رسول الله كي يصبحو قدوة لها.

6- في هذه الفترة
الحرجة من عمر الفتاة يجب على الأم أن تعامل ابنتها بحنان واهتمام ولا توبخها على
كل أفعالها أو تهزأ من بعض تصرفاتها حتى لا تفقد الفتاة ثقتها بنفسها وهذا يؤدي إلى
إنطوائها والبعد عن الناس وأأكد ان في هذه المرحله يجب على الام ان تتعامل مع
ابنتها بالتفاهم والاخذ بالاسباب.

وهذا كله سيساعد بإذن الله على تنقية
نفوسهن وسمو فكرهن .


معنى المراهقة عند علماء النفس والعامة من الناس :

لقد
بالغ بعض علماء النفس وخاصة الغربيون منهم في تعريف المراهقة حتى أنهم وصفوها بأنها
مرحلة عواصف نفسية ، بل مرحلة جنون ويعتبر أحدهم وهو (ستانلي هول) أن جميع
المراهقين مرضى ويحتاجون إلى علاج نفسي وطبي حيث يعرف المراهقة بأنها :
( فترة
عواصف وتوتروشدة تكتنفها الأزمات النفسية وتسودها المعاناة والإحباط والقلق
والصراعات والمشكلات وصعوبات في التوافق مع الآخرين ).

وتمتد فترة المراهقة
كما يقدرونها بحوالي 10-12 سنة وتقع معظمها في العقد الثاني من
العمر.

ومفهوم العامة للمراهقة أنها فترة توتر واضطراب وعواصف نفسية
وإجتماعية ، وعقيدتهم أن هذه الفترة حتمية ، ولابد منها لكل شاب وفتاة وهنا مكمن
الخطورة في هذا المفهوم.
ومن الغريب والعجيب ، أن هذا المفهوم قد شاع في
مجتمعاتنا المسلمة ، بين الآباء والأمهات حتى بين المدرسين والمدرسات ، كما أظهرت
بعض الدراسات الميدانية ، وكان نتيجة ذلك أن المدرسين والمدرسات أصبحوا ينظرون إلى
الشاب أو الفتاة نظرتهم إلى المريض الذي ليس عليه حرج ).
وقد ساهم هذا المفهوم
المضلل ثم هذه النظرة الخاطئة في تفشي مظاهر الطيش والشغب وعدم الإكتراث لدى كثير
من الشباب والفتيات إلا من رحم ربي .. وذلك ببساطة لأن الكبار من حولهم يبررون
تصرفاتهم الطائشة بأنهم مراهقون !!
ويفرق علماء النفس بين البلوغ والمراهقة حيث
أن البلوغ يشير إلى البلوغ الجنسي وهو إكتمال الأعضاء والوظائف الجنسية أما
المراهقة فهي التدرج نحو النضج الشامل للإنسان .
يارب يكون الموضوع عجبكم وقبل
كده نفعكم التوجيهات للأم عن كيفية التعامل


ومن ذلك تتضح لنا
نظرة علماء النفس للبلوغ على أنه جانباً من جوانب المراهقة .
ويرجع اهتمام علماء
النفس بالمراهقة إلى حدوث تغيرات عديدة وسريعة في حياة الإنسان تخرجه من عالم
الطفولة إلى عالم الرجولة بالنسبة للشباب أو عالم الأنوثة بالنسبة للفتيات .. وقد
لا يدخل الشاب أو الفتاة إلى عالم الرجولة أو الأنوثة مباشرة بل يبقى في مرحلة
انتقالية بينهما تعتمد فترتها الزمنية وتختلف تبعاً لأسباب كثيرة .

نخلص مما سبق أن
المراهقة كما يراها علماء النفس هي مرحلة انتقالية بين الطفولة والرشد ، ويعترف
بعظهم بأن فترة المراهقة ليست بالضرورة مرحلة حتمية للقلق والإضطراب النفسي .
كيفية التعامل مع البنت المراهقة؟




كيفيه التعامل مع البنت المراهقه والحفاظ عليها من
سنها ارجو تثبيت هذا الموضوع لاهميتهالله الرحمن الرحيم الحمدلله والصلاة والسلام
على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين الفتاه تحتاج الى ..!حب وعطف وحنان ورعايه...
لا هواش ومراقبة وضغط... لا أوامر مصطنعه.. تحتاج المراهقة ان تفرغ عاطفتها.. وعلى
الاهل المساعدة بطريقة غير مباشره... أسلوب خاطئ أن يعاملوها بقسوة كأنها ارتكتب
جريمة بدخولها هذه المرحله.. هي مرحلة انتقال من طفولة الى شبه نضج.. مرحلةُ
اكتسابِ المعلومات وتكوين الشخصيه الحقيقيه للمُراهِقه.. لا ضير في أن يصادق الأخ
أخته المراهقه.. لا ضير في أن تصادق الأم ابنتها المراهقه.. لا ضير في أن يتناقش
الأب مع ابنته المراهقه.. وبأسلوب مريح.. أسلوب سلس.. أقصد بحب واهتمام..
وبالتفاهم.. إن شعرت الفتاةُ المراهقة بأنها تحتَ الأنظار ومراقبةِ الأهل الشديدة
والغير سليمه.. يؤدي ذلك إلى الإكتئاب والأرق.. والسمنه أيضاً.. البعض من المراهقات
إذا أحسسن بالقلقِ,يشغلن أنفسهن بالطعام الغير صحي.. والبعض الآخر يجدن أن النوم هو
المفر الوحيد من الضجيج والمعامله الخاطئة لهن.. أما إن شعرتِ الفتاة انها محل
ثقة,فلن تخون الثقة مهما حصل.. ولا أقصدُ الثقةَ العمياء..ثقةٌ بِحدود.. ثقةً
تُشعِرُ الفتاةَ أنها تستطيعُ أن تعتمِدَ على نفسها.. الفتاة المراهقة تود أن تكون
امرأة.. فتبدأ بالاهتمام بالأزياء ومستحضرات التجميل والمناسبات.. وهنا يأتي دور
الأهل.. لايجب أن يوبخ الأب ابنته لوضع المساحيق.. ولا يجب على الأخ كذلك.. ولا
داعي إلى التعليقاتِ السخيفه التي تفقدها ثقتها بنفسها.. ولا يجب على الأم أن تختار
لها ثيابها,لها الحق بأن تبدي برأييها في ثوبٍ ما..إن كانَ ضيقاً أو يُعطي انطباعاً
سيء,فترشدها.. وأيضاً تودَ الفتاةُ المُراهِقه أن تشعُرَ بِإنها كبيرةٌ كفايه..
وهذا حين تُريدُ أن تزور إحدى صديقاتها.. تودُ أن تذهبَ وحدها دون مُرافقة إمها..لا
لِشيءٍ سيءٍ إطلاقاً..إنما لِتشعُر فقط بِأنها فتاةٌ يُعتمدُ عليها..وهذا في حال ان
أهلها على معرفةٍ بِأهالي صديقاتها..وعلى ثقةٍ بأنهم لن يضرون ابنتهم بأي شكلٍ مِن
الأشكال.. فهي ليست بِطفلةٍ صغيرةٍ تحتاجُ إلى اهتمام والدتها الزائد.. والموضوع
الآخر هو الإنترنت.. أغلبية الأخوان يمنعون أخواتهم منه,لأنهم يرونه خطيراً
لاخواتهم المراهقاتُ بالذات,بغض النظر عن الدردشه والشات.. بل المنتديات
أيضاً..يعتبرونها خطيرةً.. لن يحدثَ مكروه إن حاور الأخ أخته,ولا بأس إن جلسا سوياً
يتصفحون بعض المواقع الترفيهيه أو التعليميه أو الدينيه أو أي موقع ليسَ بِهِ خلل
أخلاقي.. بِهذه ِالطريقة تشعر المراهقة بالثقة التي كما ذكرت لن تخونها مهما حصل..
,أستطيع أن أؤكد أن الفتاة المراهقه إن وضعت حتى في قفص أو صندوق وبه سلاسل من
فولاذ...ستفعل ماتريد أن تفعله مهما يكن ولن يستطع أحد منعها.. وإن حدث شيء
سيء,يكون اللوم على الأهل لأنهم لم يحسنوا التعامل معها.. يامن لديكم أخواتٌ
مراهقات.. يامن لديكم فتياتٌ مراهقات.. إحرصوا عليهن,وصادقوهن دوماً.. ولا تشعروهن
بالضغط.. فالضغط يولد الإنفجار..! وتظل مرحلةُ المراهقة أجمل مرحله للفتاة.. وعلى
الأهل الحرص والرعايه والمعامله الجيده والمناسِبة لمرحلتها الحرجه مع تحياتي
بنت نننوتة حلوة وبصراحة أنا
مراهقة وأرجو ان ينال أعجاب أمهاتنا